مع عودة المدارس.. نصائح لزيادة قوة مناعة طفلك

مع عودة المدارس يتعرض الطفل للإختلاط بعدد كبير من الأشخاص يومياً، وكذلك الأتربة والرياح الباردة خصوصاً في فصل الخريف وبداية الشتاء، ليزيد ذلك من معدل إصابته بالبرد والإنفلونزا.

العديد من الامهات تشعر بالقلق والتوتر الدائم نتيجة تعرض أبنائهم، خصوصاً في الأيام الدراسية، لكثير من العوامل التي من شأنها أن تزيد من نسب إصابتهم بنزلات البرد والإنفلونزا، وتخلفها عوارض أهمها السعال وإلتهاب الحلق وإرتفاع درجة الحرارة وإلتهاب الشعب الهوائية والبلغم وغيرها.

لذلك نعرض عليكم اليوم مجموعة حلول متكاملة طبيعية تماماً لرفع معدل قوة الجهاز المناعة عند الطفل، ليجعله قادر على محاربة الفيروسات والجراثيم.

  • – يجب تعليم الطفل كيفية الإهتمام بالنظافة الشخصية، مثل غسل اليدين قبل تناول الطعام وبعده أو بعد إستخدام الحمام، سواء كان ذلك في المنزل أو المدرسة.
    – النوم لعدد ساعات كافية للطفل على الأقل 8 ساعات متواصلة، لأنه إذا شعر الجسم بالإرهاق والتعب تقل بذلك قوة المناعة عند الطفل ويعرضة لهجوم من قبل البكتريا والجراثيم.
    – تشجيع الطفل على تناول 3 أنواع مختلفة من الخضروات يومياً، والحرص على وضع نوع واحد على الأقل في صندوق الغذاء اليومي الذي يصطحبه إلى المدرسة.
    – الإقلال من تناول المضادات الحيوية التي تتمثل في العقاقير والأدوية، لأنها تعمل على ضعف المناعة بشكل كبير وتؤثر على عملها ووظيفتها.
    – تحذير الطفل من الإقتراب من أي شخص يدخن، حيث أشارت عديد من الدراسات العلمية أن دخان السجائر يحتوي على أكثر من 4000 مادة سامة، تؤثر على صحة المدخن ومن حوله.
    – تناول الفواكه التي تحتوي على نسبة عالية من فيتامين أ وفيتامين سي، كالبرتقال واليوسفي والليمون والفراولة والجريب فروت والكيوي، كلها تساعد على رفع قوة المناعة، وتجعل الجسم يحارب أي عدوى خارجية.
    – تناول المشروبات الساخنة قبل النوم، وخاصة التي تتكون من الأعشاب مثل اليانسون والنعناع والحلبة، لإحتوائها على نسب عالية من الفيتامينات و مجموعات متكاملة من العناصر الغذائية، وكذلك مركبات ومواد تساعد على محاربة الإلتهابات وطرد البلغم والتقليل من السعال والكحه والقضاء على الرشح من دون تدخل أي مواد كيمائية.
    – عمل جدول غذائي متكامل للطفل يحتوي على كل العناصر الغذائية التي يحتاجها من خضروات والفواكه وبروتين ونشويات وسكريات يومياً، لضمان عدم تعرض الطفل للإصابة بفقر الدم الذي يقلل من كفاءة المناعة.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد