نصائح ضرورية لحماية طفلك من الاختطاف

اختلفت الحياة كثيرا هذه الأيام، فزادت معدلات الجريمة بصورة مثيرة للجدل، والتي من بينها وللأسف الشديد، جرائم اختطاف الأطفال الصغار، والتي أصبحت حديث الساعة الذي لا يهدأ.

لذا ففي ظل قلق الآباء والأمهات على أبنائهم الصغار، نقدم لكم بعض النصائح المهمة، التي ستتضمن إلى حد كبير، حماية طفلك من التعرض للاختطاف.

التحدث مع الطفل

في البداية، يجب أن يتم التحدث مع الطفل، حتى يعي تماما حقيقة وجود أشخاص سيئة تقوم باختطاف الأطفال الصغار، ما يستوجب تركيزه الشديد وعدم التحدث مع الكبار أو من هم ليسوا في نفس سنه أبدا.

على ألا يتم ذلك أيضا بصورة مبالغة، حتى لا يفقد الطفل ثقته في نفسه أو في المجتمع الذي يعيش فيه، بصورة لا إرادية.

تجنب الغرباء

هي النصيحة الأشهر، التي لابد ألا نكف عن تذكيرها للطفل طوال الوقت، إذ يشدد عليه البعد عن الغرباء، وعدم التحدث معهم بأي حال من الأحوال.

كذلك يمكن الاستعانة ببعض القصص عن أطفال قاموا بتصديق أحاديث أشخاص لا يعرفونهم، وتجاوبوا معهم حتى تعرضوا للاختطاف، لكي يدرك الطفل خطورة الموقف.

المقاومة والصراخ

يجب أن يتأكد الطفل من أنه يمتلك القدرة على المقاومة، وأنه لابد وأن يستخدم تلك القدرات، في حالة قيام أحد الغرباء بالضغط عليه، أو حاول أخذه معه لأحد الأماكن بالقوة.

حينها يجب التنبيه على الطفل بأن يقوم بالركض بكل قوته بعيدا عنه، أو حتى يلجأ للصراخ المرتفع، لكي يلفت نظر الآخرين، ويشعرهم بأن الأمر يستدعي تدخلهم لمساعدته.

الاستنجاد بالآخرين

قبل كل شيء، من المفترض أن يفهم الطفل أن رجال الأمن هم الأقرب لحمايته، لذا عليه أن يعرف أماكن نقاط الشرطة القريبة من منزله أو مدرسته، وأن يعرف كذلك شكل زي رجال الأمن والشرطة.

أيضا يشدد على تعليمه كيفية التصرف في حالة تعرضه لمكروه في أماكن عامة مثل المولات التجارية، حيث ينصح بدخول المحال ولفت أنظار المسئولين فيها، حتى يسلم من التعرض للأذى.

حفظ العناوين والأرقام

من الأفضل أن يحفظ الطفل عنوانه كاملا ورقم تليفون منزله، حتى يتمكن من العودة في حالة تعرضه للتيه في الشوارع.

وهو الأمر الذي يعتبر أفضل كثيرا من كتابة بياناته على ورقة قد تصل لأحد الغرباء، ولكنها قد تكون كذلك طريقة نافعة، في حال كان الطفل مازال صغيرا جدا في السن، ولا يمكنه التحدث بوضوح.

مسئوليات الأهل

أما الآباء والأمهات، فعليهم ألا يثقوا إلا في أنفسهم عند الاعتناء بأطفالهم الصغار، إذ لا يجدي كثيرا الاعتماد على الأبناء الأكبر سنا للقيام بذلك، نظرا لسهولة تعرضهم للانشغال أو ما شابه.

كذلك ينصح بتقليل خروج الأم وحدها مع الأطفال، خاصة وإن كان عددهم كبيرا، حيث يفضل وجود الزوج معها لضمان السيطرة على تحركاتهم بالشكل الأنسب، لضمان حمايتهم وسلامتهم الشخصية.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد