الأمراض النفسية

نظريات علم النفس المرضي.. وكيف تجمع نقاط القوة والضعف معا؟

تتعدد نظريات علم النفس المرضي، والتي تهدف إلى اكتشاف خبايا الاضطرابات النفسية والسلوكيات غير السوية، ترى ما هي تلك النظريات والنماذج؟ وكيف تجمع ما بين نقاط القوة وعلامات الضعف في آنٍ واحد؟ 

علم النفس المرضي

نظريات علم النفس المرضي
علم النفس المرضي

في البداية، وقبل الإبحار في عالم نظريات علم النفس المرضي، نشير إلى تعريف هذا العلم شديد الخصوصية، والذي يتلخص في دراسة جميع المشكلات المتعلقة بالاضطرابات النفسية متنوعة الجوانب.

يعود الظهور الأول لمصطلح علم النفس المرضي إلى ما يزيد عن 100 سنة للوراء، حيث شهد عام 1913 تحديدًا صدور كتاب علم النفس المرضي العام، على يد الفيلسوف والطبيب النفسي الألماني كارل ياسبرز، قبل أن تظهر لاحقًا نماذج ونظريات علم النفس المرضي الأكثر شمولية.

يبدو معنى ومغزى علم النفس المرضي أكثر وضوحًا، بالنظر إلى أحد أفرع علم الطب المعروف بعلم الأمراض، والذي وإن كان يدرس طبيعة الأمراض بشكل عام، وأسبابها ومضاعفاتها وكذلك علاجاتها، فإن علم النفس المرضي يعد مشابهًا له، مع الوضع في الاعتبار أنه يركز فقط على طبيعة الأمراض والاضطرابات النفسية، كما نوضح عبر أعراضه في الجزء التالي.

أعراض المرض النفسي

نظريات علم النفس المرضي

يفرق الخبراء والعلماء بين الأمراض العضوية والأمراض النفسية، عبر ملاحظة بعض المتغيرات التي يثبت وجود بعضٍ منها لدى شخصٍ ما، معاناته من اضطراب نفسي يتطلب العلاج، حيث تتمثل في:

  • تغير الحالة المزاجية من وقت لآخر، وتأثير تقلباتها بدرجة ما على نمط حياة الشخص.
  • اختلاف نمط النظام الغذائي دون وجود أسباب واضحة.
  • المعاناة من القلق والتوتر الشديد، وبدرجة تصل بالشخص إلى حد الشعور بالخوف طوال الوقت.
  • عدم القدرة على التركيز في الأوقات العادية، أو حتى في أوقات العمل أو الدراسة.
  • سرعة الغضب والفشل في السيطرة على رد الفعل في بعض الأوقات.
  • الإحساس بالتعب الدائم وعدم وجود الطاقة اللازمة لممارسة نشاطات الحياة العادية.
  • صعوبة النوم والمعاناة من الأرق وعدم القدرة على تنظيم أوقات الاستيقاظ والنوم.
  • ظهور أفكار شديدة السلبية تبدأ بإيذاء النفس وتصل إلى حد التفكير في الانتحار.
  • الانعزال رويدًا رويدًا، والابتعاد عن النشاطات التقليدية وعن جلسات الأصدقاء.
  • الفشل في التأقلم مع متغيرات الحياة.

أسباب المرض النفسي

نظريات علم النفس المرضي

لا تهتم نظريات علم النفس المرضي باستكشاف أعراض الأمراض والاضطرابات النفسية فقط، بل كذلك الأسباب وراء الأزمة، والتي لا يمكن التركيز على أحدها وإغفال الآخر، لتتمثل في:

  • العوامل البيولوجية، والتي تتنوع بين تلك العوامل الجينية، وبين كيفية عمل المخ بما يحمل من كيمياء شديدة التعقيد.
  • الشعور بالوحدة، والتعايش لفترات طويلة مع العزلة دون اختيار الإنسان.
  • التاريخ الطبي للأسرة، والذي يكشف عن سهولة معاناة الفرد من مرض سبق وأن عانى منه الأب أو الأم على سبيل المثال.
  • تعاطي المواد الممنوعة كالمخدرات، أو شرب الكحوليات بصورة مفرطة.
  • المعاناة من الأمراض العضوية، والتي أحيانًا ما تؤثر على الحالة الذهنية للفرد، لتجعل منه أحد المرضى النفسيين.
  • غياب الدعم النفسي، وعدم القدرة على إيجاد حلول سريعة لتلك الأزمة.
  • المرور بتجارب سيئة تصل بالشخص إلى مرحلة الصدمة، وخاصة في فترة الطفولة.

نظريات علم النفس المرضي

نظريات علم النفس المرضي
سيجموند فرويد والنظرية الديناميكية

يرى العلماء أن هناك 4 نماذج أساسية، تمثل نظريات علم النفس المرضي، القادرة على تفسير السلوكيات غير السوية، وهي:

النظرية الطبية

هي واحدة من أشهر نظريات علم النفس المرضي وأكثرها اعتمادًا من قبل الأطباء والخبراء، إذ يتم النظر للاضطرابات النفسية بنفس الطريقة التي تنظر إليها الأمراض العضوية أو الجسدية، في ظل سيطرة كيمياء المخ على سلوكيات الإنسان وتقلباته المزاجية ودرجة حدتها.

يبدو من الطبيعي في تلك الحالة، أن يركز أتباع تلك النظرية من بين نظريات علم النفس المرضي، على بعض الجوانب البيولوجية للإنسان وتأثيرها المباشر على حالته النفسية، مثل الجينات الوراثية على سبيل المثال لا الحصر، ليصبح أسلوب علاج المرض النفسي مشابهًا لطريقة علاج أمراض القلب والكلى أو حتى صداع الرأس والبرد وغيره من الأمراض.

مثال على ذلك، إن كان مريض الاكتئاب يعاني من سيطرة الأفكار الانتحارية على ذهنه، فإن السبب يتمثل وفقًا لتلك النظرية في عدم اتزان واضح بكيمياء المخ لديه، ليتلخص العلاج في تلك الحالة في بعض العلاجات الدوائية.

النظرية السلوكية

يرى هذا النموذج من بين نظريات علم النفس المرضي، أن سلوكيات البشر تعتبر نتاجًا مباشرًا للبيئة المحيطة بهم، لا العوامل البيولوجية داخلهم، حيث يعتقد أتباع تلك النظرية أن ردود فعل الإنسان تخضع في العادة للتجارب التي مر بها في حياته.

تشير تلك النظرية إذن إلى أنه بينما تعد السلوكيات غير السوية أشبه برد فعل لظروف الحياة كافة، يكتسبها المرء بمرور الوقت، فإن الإنسان يبدو قادرًا أيضا على وقاية نفسه من احتمالية اكتساب تلك السلوكيات، إذ يعد ذلك هو الهدف الأسمى للنظرية السلوكية.

مثال على طريقة العلاج بواسطة النظرية السلوكية، إن كان الشخص يعاني من الرهاب تجاه الكلاب أو أي من الحيوانات الأخرى، فإن التعامل مع حالته لن يكون بوصف الأدوية، بل من خلال وضع فرضية محددة في الحسبان، وتتمثل في تعرض هذا الشخص لحادث منذ سنوات طويلة شهد وجود كلب شرس، ليعاني لاحقًا من الفوبيا تجاه الكلاب كافة، ويتلخص العلاج في تعويده على التقرب من الكلاب تدريجيًا وبصورة علمية ممنهجة.

النظرية الديناميكية

يعتبر عالم النفس الشهير سيجموند فرويد، هو صاحب تلك النظرية من ضمن أشهر نظريات علم النفس المرضي، والتي تربط بين جذور الاضطرابات النفسية وبين العقل الباطن، لتكشف عن سيطرة المرض النفسي على الذهن جراء الفشل في مواجهة ومداواة الأزمات المتعاقبة التي يمر بها الإنسان.

يرى أتباع النظرية الديناميكية إذن أن أغلب الأمراض النفسية التي تظهر ملامحها على الشخص البالغ، تنتج عن أزمات داخلية لم تعالج، وعن رغبات سابقة لم تحقق منذ سنوات طويلة، غالبًا ما تكون في مرحلة الطفولة.

يمكن توضيح كيفية العلاج بواسطة النظرية الديناميكية، عبر المثال التالي، والذي يكشف عن إمكانية مداواة مريض القلق الشديد، من خلال دفعه إلى استكشاف ماضيه، وخاصة في مراحل الطفولة، في ظل وجود اعتقاد راسخ لدى أصحاب تلك النظرية بأن تجارب سابقة هي ما تسببت في معاناته من القلق المرضي، والذي وجهه المريض بشكل خاطئ إلى سلوك سلبي، بات هو المصدر الجديد والظاهري للقلق، رغم أنه ليس كذلك في واقع الأمر.

النظرية الإدراكية

يرى البعض أن النظرية الإدراكية أو المعرفية تعتبر هي أشبه بالتطور الطبيعي لواحدة من نظريات علم النفس المرضي السابق ذكرها، وهي النظرية السلوكية.

بينما يلقى اللوم في النظرية السلوكية على البيئة المحيطة باعتبارها سبب المرض النفسي لدى البعض، فإن النظرية الإدراكية تشير إذن إلى أن سوء تعامل المريض مع مشكلاته هو ما يؤدي به للوقوع في الأزمات النفسية، وليست المشكلات نفسها.

على سبيل المثال، إن كان هناك شخص يعاني من مشاعر الكآبة بعدما فشل في تجاوز اختبار دراسي مهم أو حتى اختبار عابر لقيادة السيارة، فإن ذلك الاكتئاب من وجهة نظر أصحاب النظرية الإدراكية ينبع عن أفكار داخلية سلبية، تعمم فشله في الاختبار الأخير، وتدفعه إلى الاعتقاد بأنه فاشل في كل شيء، ليأتي دور الطبيب هنا ممثلًا في تعليم المريض كيفية السيطرة على الأفكار السلبية واللجوء دومًا للإيجابية.

نقاط القوة والضعف في نظريات علم النفس المرضي

نظريات علم النفس المرضي
نظريات علم النفس المرضي بين الإيجابيات والسلبيات

تجمع نظريات علم النفس المرضي السابقة، بين مزيج من الإيجابيات والسلبيات، حيث تفصح لنا عن ضرورة الاعتماد على عصارة تلك النظريات وليس على جانب واحد منها، فيما نكشف عن تلك النقاط في السطور التالية:

إيجابيات وسلبيات النظرية الطبية

يشير العلماء إلى خطورة النظرية الطبية التي تحمل نقاط قوة وجوانب ضعف على حد سواء، حيث تستند تلك النظرية من نظريات علم النفس المرضي على أمور علمية كالأدوية العلاجية، وتقدم التشخيص والعلاج بصورة شديدة منطقية، وخاصةً وأن العوامل الوراثية والبيولوجية لها تأثير حقيقي على الحالة النفسية، وهي كلها نقاط قوة لا يمكن التغاضي عنها.

على الجانب الآخر، تتمثل نقاط ضعف النظرية الطبية أو البيولوجية، في أنها تجاهلت العوامل الثقافية والاجتماعية ودورها في إصابة البعض بالمرض النفسي، كأن يعاني الفقراء بصورة أكثر وضوحًا من الاكتئاب، كذلك أغفلت أهمية الاعتماد أحيانًا على التحليل النفسي لعلاج المرضى.

إيجابيات وسلبيات النظرية السلوكية

تتمثل الإيجابية الأكثر وضوحًا للنظرية السلوكية، في أنها نجحت في الكشف عن طرق علاجية مختلفة، وتطوير نوعيات متعددة من الجلسات النفسية الرائجة في أوقاتنا الحالية، فيما برزت أهمية تلك النظرية في كونها تعمل على تقليل أعراض المرض، بدرجة تساعد المريض على تجاوز أزمته تدريجيًا.

أما فيما يخص سلبيات تلك النظرية من نظريات علم النفس المرضي، فإنها تتلخص في التهوين من الاضطرابات النفسية وإرجاعها دائمًا إلى الظروف المحيطة بالفرد وليس مشكلاته الداخلية العميقة، ما يؤدي إلى بزوغ نقطة سلبية أكثر خطورة، وهي أن الأعراض الظاهرة للمرض هي ما تعالج، دون التعمق في اكتشاف الأسباب الخفية التي يجب أن يواجهها المريض بصحبة وتوجيه الطبيب.

إيجابيات وسلبيات النظرية الديناميكية

تتعدد الإيجابيات الخاصة بالنظرية الديناميكية التي يعود الفضل في ظهورها إلى سيجموند فرويد، حيث نجحت في الإشارة إلى أن الكثير من الاضطرابات النفسية تنتج عن صدمات حدثت في مرحلة الطفولة، وظهرت في صورة تجاهل أو إيذاء جسدي أو نفسي، كما أنها تدفع المريض لفهم مشكلاته بوضوح، علاوة على أنها تبدو من النظريات المتفائلة التي ترى أن الأمراض النفسية كافة قابلة للعلاج.

بالرغم من تعدد إيجابيات النظرية الديناميكية الخاصة بفرويد، فإنها تشمل بعض نقاط الضعف أيضًا، وهي أنها تتجاهل الدور الخطير الذي تلعبه مشكلات الحياة اليومية في تكوين الاضطرابات النفسية، بعيدًا عن تجارب الطفولة القاسية، كما أنها لا تساعد المرضى أحيانًا على الاستفادة من العلاجات الدوائية التي يشجعها أتباع النظرية الطبية، والتي تبدو مفيدة في كثير من الأوقات.

إيجابيات وسلبيات النظرية الإدراكية

تبدو النظرية الإدراكية من نظريات علم النفس المرضي الأكثر إفادة لمن يعاني من الاضطرابات الذهنية، كونها تدفعه إلى السيطرة على مشاعره وأفكاره وبالتالي قراراته واختياراته، لتقل فرص إصابته بالأزمات النفسية، كما أنها تنجح في تحقيق الهدف بالنظر إلى حقيقة وجود تلك العلاقة المثبتة علميًا بين المرض النفسي وبين طرق التعامل السيئة مع المشكلات الحياتية من جانب المريض.

على جانب آخر، تبدو تلك النظرية أكثر ميلًا إلى اعتبار التفكير المشوه هو إحدى نتائج المرض النفسي، رغم أن هذا التفكير قد يكون هو سبب المعاناة النفسية في بعض الأحيان وليس العكس، كذلك يهتم تابع تلك النظرية بالتركيز على دور المريض في مواجهة مشكلاته، متناسيًا أحيانًا أهمية تقديم الدعم لهذا الشخص، الذي يبقى في حاجة ماسة له مهما كان يتمتع بالصلابة.

في كل الأحوال، تبدو نظريات علم النفس المرضي بتعدد تفاصيلها، وبتنوع نقاط القوة والضعف في طياتها، من عوامل استكشاف خبايا الأمراض والمشكلات النفسية شديدة التعقيد، لذا يعد فهم تلك النظريات ضرورة للبشر العاديين، وليس مقتصرا على أهل العلم وخبراء علم النفس بالتحديد.

الكاتب
  • نظريات علم النفس المرضي.. وكيف تجمع نقاط القوة والضعف معا؟

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

المصدر
مصدر 1مصدر 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications