fbpx

نيوتايموري.. الأكل على أجساد البشر على الطريقة اليابانية

يرى الكثيرون أن العالم في واد واليابان في واد آخر، حتى أطلقوا عليها “كوكب اليابان” نظرا لغرابتها وتفردها عن المألوف. لكن ربما لا يسير ذلك دوما في اتجاه إيجابي، وإنما هناك جانب آخر لا يعلم عنه الكثيرون مثل ثقافة نيوتايموري Nyotaimori العجيبة إلى حد الجنون.

Nyotaimori أو نيوتايموري

الغالبية تعرف السوشي وكون اليابان موطنه الأصلي، فما هو النيوتايموري وعلاقته بالسوشي؟

Nyotaimori هي كلمة تعبر عن ثقافة يابانية قديمة تعني “تقديم الطعام على أجساد النساء” وفي بعض الأحيان يرمز إليها بـ”جسد السوشي”، حيث تقوم بعض المطاعم المتخصصة في هذا المجال في تقديم أطباقها على طاولة من أجساد البشر العراة!

ورغم أن الكلمة في الثقافة اليابانية تخص تقديم الطعام على أجساد النساء، فإنها في واقع الأمر تقدم على أجساد البشر بشكل عام سواء كانوا رجالا أو نساء.

وإذا كان البعض يظن أن هذه الثقافة وليدة العصر الحالي، نظرا لكل ما فيه من استغلال للشهوة الإنسانية، فإن هذا التقليد العجيب، والمنفر في نظر الكثيرين، بدأ قبل 500 عام تقريبا، خلال حضارة الساموراي (المحاربون القدماء في اليابان)، كنوع من تكريم المحاربين والاحتفاء بهم عقب كل نصر حربي.

أما في العصر الحديث، فإن مناصريه يشاهدونه من منظور فني بحت، يشار إلى أنه يعلي من قيمة تجربة تناول الطعام، إلى أخرى أكثر حسية.

تأييد.. رفض.. جدل

ويحتاج الأفراد المشاركون في هذا التقليد النادر إلى التدرب لفترات طويلة قبل العمل فيه دون إبداء ولو حركة واحدة، لحين التأكد من قدرتهم على تحمل ساعة أو ساعتين من تناول الغرباء للطعام على أجسادهم، دون التحرك.

من جهتها، تؤكد المطاعم التي تقدم الأكل على طريقة نيوتايموري أن تناول الطعام بهذا الأسلوب لا يحمل أي خطرا على صحة الزبائن، فيما تشير فقط إلى أن الأمر مثله مثل تناول أغلب الأكلات البحرية، الذي لا يعد آمنا بالنسبة للنساء الحوامل أو مرضى القلب أو من يعانون من أزمات تتعلق بالمناعة.

لكن هذا التقليد اندثر كثيرا عما كان عليه قبل 5 قرون. فوفقا لمعارضيه، فإن خلفية انطلاقه كمكافأة للمحاربين الرجال يعتبر أمرا مهينا للمرأة، كما أن تناول الطعام على أجساد البشر لا يمكن أن يكون صحيا بأي حال من الأحوال، لاسيما مع السياسة الصارمة التي تضعها وزارة الصحة في اليابان.

كما ربط الكاتب الأمريكي جيك أدليشتاين في كتابه “طوكيو فايس” بين المافيا اليابانية “ياكوزا” وبين العديد من المطاعم التي تحافظ على ثقافة نيوتايموري من الاندثار، مشيرا إلى أنه حتى الأولى لم تعد تعطي تلك الثقافة الكثير من الأولوية في عملها، مقارنة بنشاطها الرئيسي، الجريمة المنظمة.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد