شائع

هل تسبب مسلم في حادث قطار أمتراك بالولايات المتحدة؟

مع صباح يوم الـ18 من ديسمبر، فوجئ سكان ولاية واشطن الأمريكية، بحادث مروع لقطار أمتراك بعد أن خرج عن مساره، ليتسبب في وفاة 3 أشخاص على الأقل، وسط إصابات خطيرة عدة.

وهو الحادث الذي بحثت السلطات الأمريكية عن أسبابه، قبل أن تشير بعض التكهنات إلى أنه حادث إرهابي، تم تنفيذه على يد إرهابي مسلم، فهل من الوارد أن تكون تلك التكهنات صحيحة؟

حادث مروع

هل تسبب مسلم في حادث قطار أمتراك بالولايات المتحدة؟

مقالات متعلقة

في الوقت الذي أعلن فيه المجلس الوطني الأمريكي لسلامة النقل، أن سبب خروج عربات القطار عن مسارها، هو السرعة الزائدة التي كان يسير بها، والتي بلغت نحو 80 ميلا في الساعة، في مساحة ليس من المنطقي أن تتخطى فيها السرعة 30 ميلا في الساعة، ظهرت بعض الآراء الأخرى الملفتة للنظر.

إذ تداولت بعض المواقع الإلكترونية، خبرا يفيد بأن الحادث لم يتم بشكل عرضي كما كان متوقعا، بل هو حادث إرهابي جديد تتعرض له الولايات المتحدة، قام به رجل مسلم هو رهن الاعتقال الآن.

المثير أن ذلك الخبر المنتشر، قد أكد أوضح بأن تلك النتائج جاءت على لسان أفراد من مكتب التحقيق الفيدرالي «FBI»، بل وكشف الخبر كذلك عن اسم مرتكب الحادث وصورته.

مشيرا إلى أنه رجل مسلم يدعى محمد كريستوفر بلير، يبلغ من العمر 53 عاما، ولد بولاية أوهايو لأم مسيحية وأب مسلم، هو من قام بتغذية عقل ابنه بأفكار إرهابية على مدار سنوات طويلة، وفقا للخبر.

الحقيقة

هل تسبب مسلم في حادث قطار أمتراك بالولايات المتحدة؟

قبل كل شيء، تجدر الإشارة إلى أن تحقيقات السلطات الأمريكية لازالت مستمرة حتى الآن، أي أنها لم تتوصل إلى نتائج مؤكدة حتى تلك اللحظة، في وقت ظهرت فيه تلك المزاعم من الأساس بمواقع الكترونية، عرف أغلبها بأنها ذات محتوى مزيف، لا يهدف إلا للتسلية وحسب.

أما الأهم من ذلك، فهو كذب المعلومات المتعلقة بالرجل المسلم الذي يدعى محمد كريستوفر، والذي يبدو أنه لا وجود له من الأصل، الأمر الذي تؤكده زيف الصورة المرفقة بالخبر، والتي تعود من الأساس إلى مواطن عربي يدعى شاكر عامر، كان رهنا للاعتقال بجوانتانامو، بسبب اتهامات أخرى، قبل الإفراج عنه منذ عامين تقريبا!

الكاتب
  • هل تسبب مسلم في حادث قطار أمتراك بالولايات المتحدة؟

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

المصدر
طالع الموضوع الأصلي من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications