شائع

ارتداء أساور النحاس لعلاج آلام والتهابات المفاصل.. حقيقة أم وهم؟

تتعدد الفوائد الصحية لمعدن النحاس، الذي يتوفر في أكلات مختلفة كاللحوم والأسماك والثوم والعدس وغيرها، ولكن هل يعني ذلك إمكانية ارتداء أساور النحاس من أجل اكتساب فوائد المعدن الصحية؟ 

أساور النحاس

انتشر ارتداء أساور النحاس لأغراض صحية منذ سنوات بين عدد ليس بقليل من البشر، حيث أكد البعض أن ارتداء تلك القلادات في اليد، يعني السيطرة بشكل كبير على آلام والتهابات حادة في المفاصل، علاوة على مشكلات صحية أخرى يمكن علاجها عبر تلك الأساور النحاسية.

أوضح الفريق المؤيد لفوائد ارتداء أساور النحاس، أن الأمر ينجح عبر امتصاص الجلد لجزيئات صغيرة من المعدن الشهير، لذا فمع العلم بتأثير تناول أكلات النحاس الإيجابي على المفاصل، بدا أن ارتداء أساور النحاس يقلل من التهاب المفاصل بدرجة لا يتوقعها الجميع، فما حقيقة تلك الفائدة من وجهة نظر العلم؟

فوائد وهمية

على أرض الواقع، أثبت فريق بحثي من جامعة يورك البريطانية، عدم جدوى استخدام أساور النحاس وغيرها من القلادات، لأجل علاج التهاب المفاصل أو أي من المناطق الأخرى في الجسم، بل أشار الفريق إلى أن تلك الأساور لا تجدي نفعا فيما يخص أيا من الأمراض العضوية، بعيدا عن التهابات المفاصل.

أوضح الطبيب ستيوارد ريتشموند، وهو الباحث الذي تزعم الفريق المسؤول عن استكشاف حقيقة فوائد أساور النحاس، أنه أجرى دراسة في عام 2013، شارك فيها عدد من المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي، حيث خضعوا لمحاولات علاجية بواسطة أساور مغناطيسية نحاسية، فيما لم تظهر أي نتائج إيجابية تذكر على صحة هؤلاء بمرور الوقت.

نصح ستيوارد في نهاية دراسته، بضرورة توفير مرضى التهابات المفاصل لأموالهم من أجل شراء منتجات أكثر فائدة لهم، مثل زيت السمك على سبيل المثال، بدلا من إنفاقها في شراء أساور بلا جدوى، ولكن لماذا تنتشر نصائح ارتداء أساور النحاس بين الكثير من البشر إذن؟

العلاج بالإيحاء

يرى ستيوارد ريتشموند، أنه بينما تختلف مشاعر الألم بدرجة كبرى وبمرور الوقت، لدى المريض بالتهاب المفاصل الروماتويدي، فإن الأمر ربما يختلط على المريض، الذي يعتقد لوهلة أن اختفاء الألم يعود إلى ارتداء أسوار النحاس، وخاصة مع قدرة العقل أحيانا على السيطرة على الآلام أو تخفيفها ولو بدرجة بسيطة.

يشير الباحثون إلى أن شيوع استخدام أساور النحاس بأغراض طبية، ربما يعود كذلك إلى نظرية العلاج بالوهم أو بالإيحاء، والتي تدفع المريض أحيانا إلى الاعتقاد باختفاء ألمه نظرا لارتداء أساور النحاس، في إشارة إلى ضرورة حصول الجسم على معدن النحاس، ولكن من خلال تناول الأكلات المتخمة به، وليس عبر ارتداء أساور النحاس عديمة الجدوى.

الكاتب
  • ارتداء أساور النحاس لعلاج آلام والتهابات المفاصل.. حقيقة أم وهم؟

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications