هل “مضت أيام فيسبوك المجاني”؟.. حقيقة رسالة مارك زوكربرج

رسالة مفاجئة، تدعوك كأحد مستخدمي فيسبوك إلى إعادة إرسالها للأصدقاء، للتأكيد على نشاط حسابك الشخصي، وإلا لن يصبح موقع التواصل الاجتماعي الشهير مجانيا بالنسبة لك، فهل تلقيت تلك الرسالة وأعدت إرسالها لغيرك بالفعل؟ وهل مضت أيام فيسبوك المجاني بالفعل؟

رسالة مارك زوكربيرج

انتشرت في الفترة الأخيرة رسالة نصية، يفترض أنها تأتي على لسان مؤسس فيسبوك، مارك زوكربيرج، يؤكد من خلالها أن التحذيرات السابقة كانت حقيقية، بحيث لم يعد فيسبوك موقعا مجانيا كما كان، بل سيتكلف الأموال فيما بعد.

أما عن الحل الأوحد المتاح لمستخدمي فيسبوك وفقا للرسالة، ومن أجل تجنب فكرة إنفاق الأموال للاستمتاع باستعماله، فيتخلص في إعادة أرسالها لـ18 من الأصدقاء، حتى يتحول الحساب للون أزرق يكشف عن نشاطه، ومن ثم عدم ضرورة تحوله إلى أنظمة الدفع الجديدة.

واختتمت الرسالة بالإشارة إلى أن يوم غد، وفي تمام الساعة السادسة مساء، سوف يغلق فيسبوك ويفتح من جديد، ولكن بعد أن تأخذ التعديلات مسارها على ما يبدو، فما حقيقة تلك الرسالة المزعجة والمخيفة للبعض إذن؟

حقيقة الرسالة

لا تحمل تلك الرسالة أي منطق في مضمونها، إذ أكدت إدارة موقع فيسبوك مرارا وتكرارا، على عدم وجود أي خطط مستقبلية لحمل مستخدمي الموقع المعروف إلى دفع الأموال، فقط من أجل تصفحه، فيما لم تشر يوما إلى أن إعادة الإرسال أو المشاركة سيعبر عن نشاط حساب أي شخص.

فبينما يمكن للمواقع الإلكترونية والشركات العالمية أن تحدد نشاط المستخدمين من عدمه، بطرق عملية أخرى أكثر احترافية، فإنه يصبح من المستحيل أن يلجأ موقع شهير مثل فيسبوك لهذا الإجراء السخيف، لحث كل مستخدم على إثبات نشاطه عبر الإنترنت.

كذلك يشار إلى أن قرار موقع أو شركة كبرى، بتحويل خدماتها المجانية إلى أخرى مدفوعة، لن يتم الإعلان عنه بهذه الطريقة، عبر مشاركة رسائل خاصة بين المستخدمين، وإلزامهم بإعادة إرسالها لضمان استمرار الخدمة بنفس معاييرها، فماذا إذن عن موقع بحجم فيسبوك!

في النهاية، ينصح مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، بعدم إعادة إرسال تلك النوعية المزعجة من الرسائل، التي ثبت أن صياغتها المكررة لن تفصح يوما عن أمر مفيد أو حقيقي.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد