Widgets Magazine
ملهمات

هيو هير.. رجل تعرض لبتر في ساقيه فصنع المستحيل

يقولون إن الحاجة أم الاختراع، وعند النظر بتدقيق لقصة العالم الفيزيائي “هيو هير”، ستتاح لنا فرصة التأكد من صحة تلك المقولة بالفعل. إذ يسعى “هير” مبتور القدمين، والذي يرأس قسم دمج علوم الأحياء بالإلكترونيات، بجامعة ماساتشوستس الأمريكية، إلى جعل الأمور أكثر سهولة بالنسبة لكل من فقدوا أطرافهم يوما، عبر تكنولوجيا متطورة ومفاجئة.

فمن خلال إجراء عدد من التعديلات على الأطراف الصناعية المستخدمة لتعويض الأعضاء المفقودة لدي البعض، ستصبح تلك الأطراف المعدنية متصلة بشكل ما بالجهاز العصبي لمن يستعملها، في تطور مذهل، سينتقل بالعلاقة بين الإنسان والتكنولوجيا إلى مراحل جديدة أكثر تقدما.

وكان هير قد فقد ساقيه في عام 1982، أثناء تسلقه جبال هنتنجتون الجليدية، بعد تعرضه لعاصفة شديدة، أجبرته على البقاء لأيام عدة في طقس هو الأسوأ.

يقول هير: “نشهد الآن نقطة تحول كبيرة في حياة البشر، سندمج التكنولوجيا بالجهاز العصبي للبشر”، وهو ما يبدو أن سيصبح واقعا ملموسا خلال فترة قصيرة، بالنظر للسجل الحافل لهذا الرجل الجامعي الناجح، والذي بدأ العمل على تلك التكنولوجيا منذ سنوات عدة.

مجسات كالسيارات

فمن الناحية التقنية، سيتم دعم الأطراف الصناعية ببعض المجسات الحساسة التي تشبه تلك المستخدمة في السيارات ذاتية القيادة، لتمنحها وعيا شبه كامل بما يدور حولها، ما يجعل الصعود والنزول للدرج مثلا، والتحول من اليمين إلى اليسار، ومن ثم الحركة بشكل عام أقل تعقيدا.

فسيتم تزويد الأقدام الصناعية بمحرك ذكي، سيحاكي مفصل الكاحل الحقيقي عند البشر، من أجل التفرقة ما بين الوقت الذي تلمس القدم الأرض، وما بين وقت آخر تكون القدم فيه في الهواء استعدادا للخطوة التالية، لجعل استخدام تلك الأقدام المعدنية أكثر طبيعية وكفاءة بعد إعادة تصميمها بالصورة الجديدة المطلوبة.

يقول هير: “الطريقة التي تستخدم اليوم لتعويض الأطراف، لم تتغير منذ قديم الأزل، ففي الوقت الذي يشهد العالم كل هذا التطور التكنولوجي، لم يحدث نفس الشيء تماما فيما يخص الأطراف التعويضية أو الصناعية”.

ويضيف: “ها نحن نقوم، أنا وفريقي الرائع، ببعض التعديلات التي من شأنها أن تقوم بربط المخ بالأجهزة التعويضية الذكية، لجعل كل من فقد قدميه يشعر برجوع جسده كاملا مرة أخرى”.

الوسوم
إغلاق