هل تبدو أصغر من سنك؟ إذن ربما تعيش طويلا!

أنباء سعيدة لكل من يبدو أصغر من عمره الحقيقي، حيث تؤكد دراسة دانماركية، أن التمتع بوجه لا يعبر عن السن الحقيقي، يعني طول العمر بالنسبة لصاحبه.

أصغر من سنك

هل يتفاجأ البعض عند معرفتهم بعمرك الحقيقي، نظرا لأنك تبدو أصغر سنا؟ إذن فتلك الدراسة مقدمة إليك تحديداً لتطلعك على بعض الأنباء السعيدة، وفقا لبحث دراسي تابع لجامعة جنوب الدنمارك، أكد أن طول العمر غالبا ما يقترن بتمتع الإنسان بشكل لا يعبر عن العمر الحقيقي، بل يرغم الآخرين على الاعتقاد بأنه أصغر سنا.

تأتي النتائج التي أعلنتها الجامعة الدنماركية، بعد دراسات وأبحاث مطولة، خضع خلالها المئات من المتطوعين لاختبارات عدة، من أجل الوصول إلى هذه الحقيقة المفاجئة، والتي لها من الأسباب العملية المقنعة الكثير، كما يوضح العلماء من الدنمارك.

سر طول العمر

يكشف علماء الجامعة الدنماركية عن سر تمتع الشخص الذي يبدو أصغر من عمره الحقيقي، بعمر مديد في أغلب الأحيان، حيث يؤكدون أن الفضل يعود في ذلك إلى أجزاء من الحمض النووي، تعرف باسم القسيم الطرفي، بإمكانها أن تحدد قدرة خلايا الجسم على التجدد بصورة مستمرة، لذا ففي هذه الحالة، لا تصبح الفائدة المكتسبة هنا متمثلة فقط في منح صاحبها شكل أصغر، بل كذلك التمتع بعمر أطول من النسب الطبيعية أو المعتادة.

من جهته، يرى العالم الدنماركي والباحث وراء تلك الدراسة المثيرة، كار كريستينسين، أنه ربما على العكس من ذلك، تؤدي الحياة الصعبة إلى قصر العمر بشكل نسبي، ما يمكن أن تظهره أحيانا وجوه الأشخاص الذين يبدون أكبر من أعمارهم الحقيقية، ولا يعيشون في الكثير من الأحوال لفترات طويلة أو حتى متوسطة.

كذلك يؤكد الباحث البريطاني، توم سبيكتور، والذي أجرى بنفسه دراسات مماثلة توصلت إلى ذات الحقيقة، أن تلك النتائج يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار، من قبل الأطباء، عند معالجة المرضى، قائلا: “ربما أصبح لزاما على الطبيب أن يتفحص وجه المريض مليا قبل الكشف عليه، حيث يمكن لوضوح علامات كبر السن على شخص ليس متقدم في العمر، أن تكشف ببساطة عن مشكلات صحية خطيرة للغاية يعاني  منها”.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد