fbpx

5 فوائد غير متوقعة وراء الاستحمام ليلا

للاستحمام فوائد عدة، وهو ما أثبتته الدراسات المختلفة، حيث يساعد على التخلص من القلق والتوتر بنسبة قد تفوق تلك الناتجة عن الحصول على الأدوية والمهدئات، علاوة على فوائد أخرى نوضحها لكم في تلك النقاط السريعة.

التنفس بصورة أفضل

مع معاناة الشخص من مرض احتقان الجيوب الأنفية أو البرد، تزداد صعوبة التنفس لديه.

لذا فمن أجل تسهيل عملية التنفس لمجرى الأنف، ينصح بالاستحمام والمكوث بالمياه الدافئة قبل النوم في المساء، إذ تبينت الأهمية الكبرى لحمامات البخار من أجل الحد من مشكلات التنفس أثناء النوم للمصابين بالزكام بصورة ملحوظة.

تدعيم المخ

يساهم الاستحمام في الأوقات المسائية في تحسين وظائف المخ، وذلك عن طريق إضافة “البرغموت” لمغطس المياه الدافئة، حيث يساعد ذلك على معالجة القلق، وكذلك تقوية الذاكرة بشكل كبير.

ولكن ينبغي عدم المكوث في المياة لفترات تزيد عن 20 دقيقة، حيث يتسبب ذلك في جفاف الجلد.

تهدئة الجهاز العصبي

أحيانا ما يتعرض الجهاز العصبي لبعض الآلام المزعجة، التي من شأنها أن ترفع من درجات القلق والتوتر للمصاب بها، ولكن مع استخدام حمامات المياه الدافئة، قد تحل تلك الأزمة بشكل مضمون وسريع أيضا.

فدرجات الحرارة الدافئة نوعا ما تعمل على إزالة تلك الآلام، ومن ثم تتحسن الحالة المزاجية، ما يؤثر بشكل إيجابي تجاه النوم والراحة.

تلطيف الجلد

من خلال الجلوس في مغطس للماء الدافئ، ومع وضع كيس قماشي مغلق بإحكام بالماء وبداخله بعض الرقائق الصغيرة من الشوفان، تكون قد تحققت أفضل طرق العناية بالبشرة والجلد، لما هو معروف عن الشوفان من أنه يلطف الجلد ويغذي البشرة بكفاءة.

تحسين النوم

عند النوم دون الشعور بسخونة الطقس، ومع نزول درجات حرارة الجسم، يتم إفراز هرمون الميلاتونين بصورة أكبر، وهو ما يساعد على النوم سريعا بصورة أكثر تعمقا.

لذا فالاستحمام قبل النوم خاصة في الأوقات الحارة، سيعمل على تبريد الجسم، ومن ثم يعمل على النوم بشكل جيد.

لذا وبصورة عامة، الاستحمام لن ينتج عنه إلا حصد فوائد عديدة ومختلفة، ما يزيد من أهمية اللجوء له وخاصة في ظل حرارة الطقس، وحاجة الجسم للتبريد بصورة دائمة.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد