صحة ولياقة

بروز العروق في القدمين.. أسبابه ومتى نشعر بالقلق حياله؟

يعاني الكثيرون من بروز العروق في القدمين بصورة مبالغة، حيث يبدو الأمر مزعجًا لهم على الصعيد الشكلي، فيما يصيبهم بالقلق من الناحية الصحية، ما يدفعنا للكشف عن أسباب ظهور العروق واضحة بالأقدام وكيفية علاج هذا الأمر من الأساس. 

أسباب بروز العروق في القدمين

بروز العروق
أسباب بروز العروق

تتعدد أسباب بروز العروق المسؤولة عن إعادة الدماء المحملة بالأكسجين إلى القلب، بعد انتقالها للجسم من قبل عبر الشرايين، حيث تتمثل تلك الأسباب المختلفة في:

لون الجلد

قد يعاني البعض من بروز العروق بوضوح في القدمين، لسبب بسيط تمامًا ولا يكشف عن أي أزمة صحية، ويتمثل في التمتع بلون جلد فاتح، حيث تقل فرص ظهور تلك العروق بالنسبة لأصحاب لون الجلد الداكن، وإن كانت تظهر حينها لو بدت كبيرة حجمًا.

الملابس الضيقة

سبب آخر غير مقلق يؤدي إلى بروز العروق بالجسم وتحديدًا بالقدمين، يتلخص في ارتداء الملابس الضيقة، والتي ما أن تقلل من تدفق الدم بالصورة المطلوبة حتى تتسبب في زيادة الضغط داخل العروق لتجعلها أكثر ظهورًا، ما يحدث بالأقدام وكذلك بالفخذين والخصر.

الشمس والحرارة المرتفعة

سواء تعرض الإنسان لأشعة الشمس القوية لفترات طويلة، أو حتى تأثر فقط بارتفاع درجات الحرارة خلال فصل الصيف الحار، فإن فرص المعاناة حينها من بروز العروق بوضوح ترتفع بشدة، حيث تؤدي درجات الحرارة المرتفعة إلى زيادة تدفق الدم داخل العروق لتظهرها بوضوح، فيما تعمل أشعة الشمس على الجانب الآخر على تكسير الكولاجين الموجود أسفل الجلد والمسؤول عن إعطائه الشكل المطلوب من الأساس، ليصبح بروز العروق منطقيًا حينها.

الجلوس أو الوقوف طويلًا

من الوارد أن يبدأ بروز العروق في القدمين جراء اتخاذ وضعية محددة لفترة طويلة، فسواء كان المقصود هنا الجلوس أو الوقوف دون الحرص على تغيير وضع الجسم كل بضع دقائق، فإن النتيجة المؤكدة تصبح هي تجمع الدم بالأقدام بفعل الجاذبية الأرضية، لتبدأ الأزمة الشكلية في الحدوث.

زيادة الوزن

تؤدي المعاناة من السمنة المفرطة وربما زيادة الوزن غير المبالغة حتى إلى ارتفاع فرص الإصابة ببروز العروق في القدمين، تحدث الأزمة بصورة منطقية في ظل وضع العروق تحت ضغط وزن الجسم المتزايد، وهو ما ينتج عنه وضوح معالمها.

العوامل الوراثية

أحيانًا ما يتلخص سبب بروز العروق في القدمين في الجينات فحسب، حيث يمكن للعوامل الوراثية أن تنقل هذا الأمر من جيل لآخر، ما يجعل معاناة الأجداد من هذا الوضع الشكلي غير المقلق حينها، كافيًا من أجل إصابة الأجيال اللاحقة به.

التغيرات الهرمونية

تتعدد أسباب التغيرات الهرمونية داخل الجسم، والتي تتنوع نتائجها أيضًا ومن بينها بروز العروق، حيث يحدث الأمر عند البلوغ أو عند اختبار الدورة الشهرية أو الحمل لدى النساء، وربما نتيجة تناول حبوب منع الحمل فحسب، ليؤدي كل ذلك إلى ارتباك الهرمونات وظهور العروق بوضوح.

العادات السيئة

تؤدي بعض العادات السيئة إلى بروز العروق في الجسم وفي القدمين على وجه التحديد، حيث يشير الخبراء إلى أن أضرار التدخين على سبيل المثال تصل إلى حد إصابة جدران العروق بالانتفاخ، ليصبح ظهورها واردًا، مثلما تشمل أضرار شرب الكحوليات زيادة نبضات القلب بدرجة تضع الضغوط على العروق وتبرزها على عكس المطلوب.

العمر

لا يمكن تجاهل أحد الأسباب المؤدية إلى بروز العروق في الجسم، والتي لا يمكن التحكم فيها دون شك، وهي التقدم في العمر، حيث يبدأ الجسم في إفراز نسب أقل من الكولاجين مع مرور السنوات، ليبدو الجسم أقل من ناحية السماكة، وتظهر العروق جلية عكس المعتاد، علمًا بأن فقدان الأنسجة الدهنية أيضًا والذي يرتبط بالمرحلة العمرية المتقدمة، يساهم في بروز العروق هو الآخر.

تجدر الإشارة إلى أن بعض الأزمات الصحية التي تصيب الأوردة على وجه التحديد، لها دور واضح في بروز العروق في القدمين وغيرها من مناطق الجسم، ومن بين تلك المشكلات الصحية القصور الوريدي المزمن والدوالي الوريدية وكذلك التهاب الوريد الخثاري، هذا إلى جانب التجلطات الدموية.

متى يستدعي بروز العروق في القدمين الشعور بالقلق؟

بروز العروق
مخاطر بروز العروق

تعد زيارة الأطباء المتخصصين مطلوبة إن طالت فترات بروز العروق في القدمين أو أي من مناطق الجسم الأخرى، دون وجود أي أسباب واضحة، أو إن تسببت في واحدة من الأعراض التالية:

  • المعاناة من الألم المرتبطة بزيادة بروز العروق في القدمين.
  • تحول ألوان العروق الظاهرة إلى الأحمر أو معاناتها من التورم.
  • الشعور بالسخونة أو الدفء في العروق واضحة المعالم بالجسم.
  • ظهور معالم الطفح الجلدي أو القروح أو اختلاف بالألوان على القدمين.
  • صعوبة الحركة بدرجة تقلل من القدرة على إتمام النشاطات اليومية المعتادة.

كيفية تقليل بروز العروق في القدمين

بروز العروق
كيفية تقليل بروز العروق

إن كانت أسباب بروز العروق شديدة التنوع، فإن علاجات الأزمة كذلك تبدو متعددة، فقط إن كان سبب المعاناة منها لا يتعلق بأزمة طبية تستدعي تدخل الطبيب، حيث تتمثل العلاجات المتاحة في:

رفع القدمين إلى أعلى

يعد رفع الأقدام إلى الأعلى، عبر إراحتها على عدد من الوسائد، وسيلة مثالية لتقليل وصول الدم بصورة مبالغة إلى العروق في تلك المنطقة، حينها قد لا تتضخم بشكل واضح، ومن ثم لا تظهر العروق جلية كما هو معتاد.

تجنب الوقوف طويلا

يؤدي الوقوف على الأقدام لفترات طويلة من الوقت كما ذكرنا مسبقًا، إلى تجمع الدماء بأطراف الجسم، ما قد يخلق كارثة شكلية حقيقية، من هنا ينصح بالجلوس كلما حانت الفرصة، لعدم إبراز العروق من بعد، مع الوضع في الاعتبار أن حتى الجلوس يتطلب القيام كل فترة كي لا تبدأ أضراره في الظهور بمرور الوقت.

الرياضة ولكن مع الراحة

بينما يحتاج الجسم لتغيير وضعيته كل فترة، والحصول على الراحة من الوقوف أو حتى الجلوس كما ذكرنا، فإن الراحة تبدو مطلوبة أيضًا عند ممارسة الرياضة، فسواء أدى المجهود البدني إلى بروز العروق أو لا، فإن دقائق الراحة بين التمرينات المختلفة تساعد على استعادة الطاقة اللازمة لأداء المجهودات البدنية بالصورة المطلوبة، مع الوضع في الاعتبار أن ممارسة الرياضة تبقى من عوامل تقليل بروز العروق، كونها تقلل من فرص المعاناة من السمنة، المؤدية ‑كما ذكرنا- إلى ظهور العروق الواضح في الأقدام.

الحرص خلال فصل الصيف

يؤدي التمتع بأشعة الشمس إلى حصد الجسم فوائد صحية لا حصر لها، فيما يؤدي التعرض للحرارة الزائدة وأشعة الشمس القوية بدرجة مبالغة إلى عكس الآية ومن ثم التعرض لأضرار كثيرة من ضمنها ظهور العروق، ما يتطلب إذن عدم المجازفة بالسير في الشوارع في نهار فصل الصيف الحار، وخاصة مع تعامد أشعة الشمس، مع تجنب ارتداء الملابس الضيقة التي تزيد الأزمة بوضوح.

تدليك الأقدام

ليس هناك ما هو أفضل من أن تكافئ نفسك مع نهاية يوم عمل طويل، من خلال تقديم جلسة تدليك ذاتية لقدميك، حيث سيقلل ذلك من توتر الأقدام ويشعرها بالراحة التامة من ناحية، بينما سيحسن من توازن عملية تدفق الدم من ناحية أخرى، ليقل بروز العروق فيها، ما يحدث تحديدًا عند الاعتماد على الزيوت المحتوية على الزنجبيل والكافور والفلفل الأسود والكمون.

تسمير خفيف

بينما يقال إن احتمالية بروز العروق لدي أصحاب الجلد الأفتح لونًا ترتفع بدرجات كبيرة، يشار إلى أن اللجوء لتسمير الجلد بدرجات خفيفة لا تستمر معه لأوقات طويلة، بإمكانه أن يقلل من ظهور تلك العروق المزعجة سريعًا، ليبدو ذلك من ضمن عوامل القضاء على مظهر العروق.

الامتناع عن التدخين

في وقت تتعدد فيه أضرار اتباع عادة التدخين المضرة بالصحة، نفاجأ أن من بين تلك الأضرار، أزمة ظهور العروق بالأقدام، حيث يسرع التدخين من عملية ظهور علامات التقدم في العمر، كما يصيب الأوعية الدموية في الجسم بالتلف، ما يعني زيادة فرص ظهور العروق في الأقدام بشكل لافت للأنظار، من هنا ينصح بالامتناع عن التدخين، منعًا لظهور تلك العروق للعلن، وحفاظًا على الصحة قبل كل شيء أيضًا، علمًا بأن الامتناع عن شرب الكحوليات له دور كذلك في منع بروز العروق.

في الختام، يبدو بروز العروق في القدمين من الأمور التقليدية التي لا تستدعي القلق، لكنه يحتاج لأخذ خطوات جادة إن تسبب بآلام واضحة أو استمر فترات طويلة، إذ ربما يكشف حينها عن أزمة صحية خفية تتطلب التدخل السريع.

الكاتب
  • بروز العروق في القدمين.. أسبابه ومتى نشعر بالقلق حياله؟

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

المصدر
مصدر 1مصدر 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Please rotate your device
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications