نصائحملهمات

7 صفات لإقناع الناس بأفكارك بسهولة

من لا يرغب في أن يكون شخصا قادرا على إقناع من حوله؟ فسواء كنت تعمل في مجال المبيعات، أو في مجال آخر حتى وترغب في أن تقنع مديرك بخطتك، أو تريد أن تقنع أسرتك بنزهة ما، أو أصدقائك بوجهات نظرك، تظل فكرة القدرة على الإقناع هدفا لأغلب الناس، وهو ما يمكنه أن يصبح أمرا في غاية اليسر من خلال اتباع تلك الصفات التي لا يملكها إلا الشخص المقنع لغيره.

تعرف ما تريد

يدرك الشخص المقنع قدراته وأهدافه جيدا، بينما يعلم أن الإلحاح في عرض الفكرة لا يؤدي إلا إلى نتائج سلبية، وبالتالي لا يتجادل كثيرا، بل من خلال كلمات قصيرة، يمكنه أن يصل بفكرته لعقل المستمع سريعا جدا.

مستمع جيد

لا يمكن إقناع غيرك دون أن تكون مستمعا جيدا لحديثه، حيث سيمكنك أن تعرف كيف قيم محدثك كلماتك، وكذلك ستدرك اتراضاته ومن ثم تجد لها الردود المناسبة والمقنعة له، بالإضافة إلى أن استماعك سيمنح وجود فرصة للاتفاق على وجهة نظر ترضي الطرفين.

مستشهد بالحقائق

تزداد سهولة الإقناع عند الاستشهاد بالحقائق والأحداث التي تمت بالفعل على أرض الواقع، بعيدا عن أي أمور عاطفية أو غير حقيقية، ما يجعل لكلماتهم وزن ثقيل، لا يمكن التشكيك فيه أبدا.

معطاء للتضحيات

ليس من المطلوب دائما أن تكون المنتصر في جدالك، فتضحيتك في إحدى المرات قد تمنحك انتصارا أكبر، مع اقناع محدثك بالفكرة الرئيسية، فالموافقة على رأي ما ستخلق أرض مشتركة لكلاكما، سيسهل مع وجودها إقناع الطرف الآخر بقضيتك دون عناء.

تعرف وقت السكوت

يدرك المتحدث المقنع أن عليه الصمت بعض الأوقات، حيث سيصبح الكلام من جديد مضيعة للوقت، وأحيانا كالعامل السلبي الذي يضر أكثر مما يفيد، إضافة إلى أن الصمت سيمنح غيرك شعورا بالراحة للتحدث وعرض أفكاره دون مناوشات.

لا تهاجم الغير

فالهجوم الشخصي على محدثك، أو التقليل منه أو من أفكاره، لم ولن يكون سببا حقيقيا لإقناعه، بل سيزيد من انتهاجه لأسلوب دفاعي، يصعب معه الحديث من الأساس، بينما سيؤدي احترام كافة وجهات نظره للتواصل بشكل رائع ومفيد لك قبل كل شيء.

صادق تماما

وادرك أن كذبك في معلومة ما قد يمنحك انتصارا زائفا، وقد يكون مؤقتا كذلك عن اكتشاف عدم صدق ما قلته.

الكاتب
  • 7 صفات لإقناع الناس بأفكارك بسهولة

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications