آل كابوني والكساد الكبير.. حين جمعت المافيا ثروة من مطبخ حساء!

كتبت – إسراء حمدي

هل سمعت عن فترة “الكساد الكبير” أشهر الأزمات الاقتصادية في القرن العشرين؟ ماذا عن مطبخ حساء آل كابوني؟ ماذا عن آل كابوني نفسه؟ تابع معنا إذن هذا المقال لتتعرف على كل هذا والعلاقة التي بينهم.

الكساد الكبير

كيف جمع "آل كابوني" بين الثروة وحب الناس في فترة الكساد الكبير

يعد الكساد الكبير أو الانهيار الكبير كما يطلق عليه البعض أكبر وأشهر أزمة اقتصادية حدثت في نهاية القرن العشرين، مرورا بعقد الثلاثينيات وبداية عقد الأربعينيات، وقد كان له تأثير مدمر على جميع الدول الغنية والفقيرة، ولكن الولايات المتحدة هي الدولة الأكثر انهيارا من بينهم، حيث انخفض الإنتاج المحلي لها بنسبة كبيرة ما أدى إلى كسادها الاقتصادي، الذي كان بمثابة صفعة قوية لجميع فئات وطبقات الشعب.

آل كابوني

كيف جمع "آل كابوني" بين الثروة وحب الناس في فترة الكساد الكبير

ألفونس كابوني والمعروف أيضا باسم سكارفيس، هو أحد أفراد العصابات الأمريكيين وزعيم المافيا الشهير في شيكاغو، الذي تحول إلى أسطورة برغم مرور عشرات السنين على موته، والذي جمع ثروته الشخصية الكبيرة كرئيس لأقوى عصابات المجرمين، ولكن ما يجهله الكثيرون هي الطريقة الخفية التي استطاع بها آل كابوني جمع ثروته، بل واكتساب حب المواطنين أيضا ليصبح بطلهم بعد أن كان أكبر أعدائهم.

"
"

مطبخ حساء آل كابوني

كيف جمع "آل كابوني" بين الثروة وحب الناس في فترة الكساد الكبير

في فترة الكساد العظيم التي اجتاحت البلاد، وفي محاولة للحصول على شعبية كبيرة، وفي واحدة من محاولات متفرقة لكسب المواطن المدني، افتتح رجل العصابات الكبير آل كابوني مطبخا مخصصا لتقديم الحساء في شيكاغو، إذ كان يقدم الوجبة الوحيدة التي يمكن لسكان أمريكا العاطلين عن العمل تناولها في ذلك التوقيت، كما كان من بين المميزات البارزة والواضحة لمطبخه أنه كان بمثابة مأوى للمشردين والفقراء، الذين يحصلون على طعامهم المجاني وبعض الراحة، بعد كفاحهم اليومي الطويل في الأزقة والطرقات.

روبن هود شيكاغو

كيف جمع "آل كابوني" بين الثروة وحب الناس في فترة الكساد الكبير

استغل آل كابوني فترة الكساد والتي شملت فترة الحظر للمشروبات الكحولية عام 1920-1933 في تجميع ثروته، حيث كان يدير مشروعا لصناعة وتوزيع وتهريب الكحوليات غير القانونية بطرق غير مشروعة، وكنوع من أنواع صرف النظر عن أعمال التهريب التي يقوم بها؛ أصبح يقدم في مطبخه الإفطار والغداء والعشاء مع الطعام الأكثر شيوعا في شيكاغو، واستطاع تقديم ما يقرب من 12,000 وجبة لأكثر من 5000 جائع وفقير، حتى أنه قدم بعض الوظائف للعاملين، وأصبح البعض يطلقون عليه روبن هود شيكاغو، إذ كان يمتلك سحره ويسير على نهجه.

كيف جمع "آل كابوني" بين الثروة وحب الناس في فترة الكساد الكبير

وبالفعل استطاع آل كابوني تجميع ثروته الطائلة التي قدرت فيما بعد بـ100 مليون دولار، كما أنه ضمن أيضا تأييد المواطنين الذين ذهبوا إلى مطبخ الحساء الخاص به أمام الرأي العام، حيث قام الكثير بإخبار الصحافة بأنه قام بتقديم العديد من الأفعال الخيرية للفقراء والمشردين وهذا ما لم تفعله الحكومة لهم، ومع ذلك فقد تم القبض على آل كابوني بتهمة أخرى وهي التهرب من دفع الضرائب، وأرسل إلى سجن ألكاتراز عام 1934 حيث عانى كثيرا من المرض أثناء فترة سجنه وتدهورت حالته الصحية حتى بعد إطلاق سراحه، وأصيب فيما بعد بنوبة قلبية أدت إلى وفاته عام 1947.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافقاقرأ المزيد