عالم حواء

فوائد وأضرار التوت البري للحامل

تتمثل أهمية التوت البري للحامل، في احتوائه على الكثير من العناصر الغذائية، مثل البوتاسيوم، فيتامين ج، كذلك فيتامين أ، وغيرها من العناصر الضرورية لصحة الأم والجنين، لذا ينصح بتناوله دون قلق أو خوف، خاصةً خلال مراحل تكوين الطفل في الشهور الأولى.

هل التوت البري مضر للحامل؟

يعد التوت البري من الفاكهة الآمنة جدًا للمرأة الحامل، إذ لا يتسبب في إحداث أية أضرار لها، ورغم ذلك فهو كغيره من الأطعمة، التي يؤدي الإفراط في تناولها، إلى الإصابة ببعض الأمراض والأعراض الجانبية، لذا لا يُنصح بتناوله بكثرة، إذ من الممكن أن يتسبب في بعض الأضرار التالية:

حموضة المعدة

التوت البري للحامل

بالإضافة إلى ما سبق، فإن الإفراط في تناول التوت البري للحامل، على معدة خاوية صباحًا، يؤدي إلى الإصابة بـ حموضة المعدة.

الإصابة بمرض السكري

يؤدي تناول التوت البري بكثرة، إلى زيادة احتمالية الإصابة بـ مرض السكري، لما يحتوي عليه من نسبة سكر عالية، بالإضافة إلى أنه قد يتسبب في بعض الأضرار للسيدات اللاتي يعانين من سيولة في الدم، ومن الأفضل تجنبه في هذه الحالة.

تكوين حصوات الكلى

ينبغي الابتعاد عن تناول التوت البري، في حال إذا كانت المرأة الحامل تعاني سابقًا، من حصوات الكلى أو التهابات في مجرى البول بشكل عام، إذ يؤدي تناول الكثير من التوت البري إلى زيادة حمض الأكساليك في البول، مما قد يتسبب في زيادة حصوات الكلى.

الإسهال

من الأعراض الجانبية لكثرة تناول التوت البري، الإصابة بالإسهال الشديد، وهو الأمر غير المستحب للمرأة الحامل.

انخفاض ضغط الدم

في حالة المعاناة من ضغط الدم المنخفض، فيجب عدم تناول التوت البري، إذ إنه في هذه الحالة يكون مضرًا، حيث يؤدي إلى زيادة انخفاض ضغط الدم، مما يتسبب في الإغماء في بعض الحالات.

فوائد التوت البري للحامل

التوت البري للحامل

تعد فترة الحمل من الفترات المهمة جدًا في حياة المرأة، إذ تشعر بالكثير من الاضطراب والقلق والتوتر، وتسعى دائمًا للبحث عن التغذية السليمة لها ولطفلها، حيث يكون الجسم بحاجة شديدة إلى الكثير من العناصر الغذائية، والفيتامينات والمعادن، لذا من الضروري الحرص والاهتمام، بتناول أنواع مختلفة من الفاكهة يوميًا، مما يساعد في النمو الصحي للجنين، وأيضًا الحماية من الأمراض أو الالتهابات، التي قد تصيب المرأة خلال فترة حملها.

حسنًا، يتساءل البعض هل التوت البري مفيد للحامل؟ بالطبع ستكون الإجابة «نعم»، فعند الحديث عن الفواكه المفيدة، لا بد من ذكر مميزات التوت البري للحامل في الشهر الأول، وخلال أشهر الحمل بشكل عام، لما يتميز به من فوائد متعددة، تتمثل في:

معالجة الالتهابات

يساعد التوت البري في معالجة ومكافحة الالتهابات، والتي قد تكون سببًا رئيسيًا في الإصابة بأمراض القلب، كذلك مرض السكري وأمراض المناعة الذاتية، نظرًا لاحتوائه على نسبة هائلة من مضادات الأكسدة، اللازمة لحماية الخلايا في جسم المرأة الحامل، من الأضرار التي تسببها الجذور الحرة.

منع عدوى المسالك البولية

يتسبب كبر حجم الرحم خلال الحمل، في الضغط الشديد على المثانة، مما يؤدي أحيانًا إلى عدم القدرة، على تصريف البول من المثانة كليًا، مما قد يتسبب في التهاب المسالك البولية، الأمر الذي يمكن منعه من خلال تناول التوت البري، والذي تسهم مضادات الأكسدة الموجودة به، في منع البكتيريا من الالتصاق بجدران المسالك البولية، مما يؤدي بالتبعية إلى الحد من فرص الإصابة بالعدوى.

تحسين صحة الفم

قد تعاني بعض السيدات الحوامل من مشاكل الفم والأسنان، نظرًا لنقص الكالسيوم خلال هذه الفترة، لذا يُنصح بتناول أو شرب 250 مل من عصير التوت البري، لما يتمتع به من خصائص عديدة، تسهم في تعزيز وتحسين صحة الفم والأسنان.

تحسين المناعة

غالبًا ما تصاب السيدات الحوامل بانخفاض شديد في المناعة، الأمر الذي يستمر حتى بعد الولادة، لذا يعد التوت البري للحامل من الخيارات الملائمة جدًا، لرفع مستوى المناعة وتحسين الصحة، إذ يحتوي التوت البري على نسبة عالية من البرو أنثوسيانيدين، وهي أحد مضادات الأكسدة، التي تسهم بنسبة كبيرة في رفع مستوى المناعة للمرأة الحامل، بالإضافة إلى ذلك، يسهم التوت البري في منع البكتيريا من التراكم والنمو في بطانة الأمعاء، مما يساعد البكتيريا المعززة للمناعة على النمو والدفاع، ضد جميع أنواع الأمراض.

الحد من الإمساك

يعد الإمساك من الأمراض الشائعة جدًا، خلال فترة الحمل، مما يتسبب في إصابة المرأة بالكثير من الأعراض الأخرى، لذا ينصح بتناول الفاكهة، التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف، والذي يندرج التوت البري ضمنها، إذ إنه غني بالألياف، التي تسهل عملية امتصاص الماء في الأمعاء الغليظة، مما يحد من الإصابة بالإمساك للحامل.

ترطيب الجسم

من الضروري الحفاظ على ترطيب الجسم، خاصة خلال الشهور الأخيرة من الحمل، لما يتسبب به الحمل من جفاف الجلد والبشرة، ويعد تناول التوت البري، العلاج الطبيعي الأمثل لترطيب الجسم، خاصة منطقة البطن، إذ إنه يتكون من 90% من الماء، الأمر الذي يسهم في ترطيب البشرة تدريجيًا.

الوقاية من الإجهاض

بالإضافة إلى ما سبق، فإن أهمية عصير التوت البري للحامل، تكمن في احتوائه على نسبة كبيرة من حمض الفوليك، مما يساعد في الوقاية من الإجهاض أو الولادة المبكرة.

الحماية من تشوهات الجنين

التوت البري للحامل

نظرًا لاحتواء التوت البري على نسبة 10%، من الحاجة اليومية الموصى بها من حمض الفوليك، فإنه يعمل على الحماية من حدوث تشوهات للجنين أيضًا، لذا فإنه من أهم الفواكه التي يفضل تناولها خلال الشهور الأولى، حيث يساعد حمض الفوليك على تقليل العديد من التشوهات الخلقية للجنين، مثل السنسنة المشقوقة، كذلك العيوب التي قد تصيب الأطراف والقلب، ولكن لا يجب الاعتماد عليه كليًا، فهو عامل مساعد فقط، إذ إن الأمر كله بيد الله سبحانه وتعالى.

تقوية العظام

من فوائد التوت البري للحامل في الشهر التاسع، تقوية العظام والأسنان أيضًا، نظرًا لاحتوائه على نسبة كبيرة من الكالسيوم والمغنيسيوم، وهي العناصر التي تفقدها المرأة الحامل بكثرة، خلال الشهور الأخيرة من الحمل، بالإضافة إلى أنه يسهم في الحفاظ على تطور صحي لعظام الجنين.

كبسولات التوت البري للحامل

التوت البري للحامل

حسنًا، قد تتساءل بعض السيدات، هل الكبسولات وفوار التوت البري آمن للمرأة الحامل؟

وقد أجريت بعض الأبحاث بهذا الصدد، والتي نتج عنها أهمية التوت البري للحامل، ولكن في الحالة التي يتم تناوله فيها طازجًا أو مجففًا، أو على شكل عصير طازج، أما تناوله على شكل كبسولات وفوار، فهو أمر غير مستحب إلا بعد استشارة الطبيب المختص، والذي يقوم بتشخيص الحالة بعد فحصها، ووصف الخيار الأنسب لها.

القيمة الغذائية للتوت البري

تكمن أهمية التوت البري للحامل، في احتوائه على أنواع مختلفة من العناصر الغذائية الهامة، لصحة الأم والجنين، إذ يعد من أغنى الفواكه بمضادات الأكسدة، وغيرها من الفيتامينات والمعادن، والتي تتميز بخصائصها، وتأثيرها على سلامة وصحة الجسم، وتتضمن بعض مضادات الأكسدة التي يحتوي عليها التوت البري:

  • مادة الابيكاتشين، وهي مركب أبيض ينتمي إلى مجموعة الفلافونويد، وتساعد هذه المادة في الوقاية من عدة أمراض مزمنة، مثل أمراض القلب.
  • مادة الأنثوسيانين، وهي المادة المسؤولة عن محاربة الجذور الحرة في الجسم.
  • مادة الكيرسيتين، وتعمل على الحد من الالتهابات والعدوى.
  • حمض البنزويك، وهي المادة التي تتمتع بخصائص مطهرة، تساعد في الوقاية من العديد من الأمراض المعدية، كما تعمل على قتل البكتيريا الضارة في الجسم، وبالتالي فهي تسهم في علاج التهاب المثانة، والتهابات المسالك البولية.
المصدر
مصدر 1مصدر 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى