اللعب خارج المنزل.. علاج مذهل لمرض قصر النظر لدى الأطفال

بينما يرى البعض أن فوائد لعب الأطفال خارج المنازل، تتلخص في تكوين العلاقات الاجتماعية بصورة أسهل، والابتعاد قدر الإمكان عن الأضرار النفسية لطول استخدام الأجهزة والألعاب الإلكترونية، جاءت إحدى الدراسات الحديثة لتكشف عن فائدة إضافية تتعلق بنظر هؤلاء الملائكة الصغار.

النظر واللعب خارج المنزل

توصلت إحدى الدراسات الصينية الحديثة، والتي نشرت عبر المكتبة الوطنية لعلوم الطب، في الولايات المتحدة، إلى عدة عوامل تؤدي إلى إصابة الأطفال الصغار بقصر النظر، حيث جاء من بينها العوامل الوراثية وإصابة الأبوين بنفس المرض، والتطلع إلى الأشياء عن قرب دون أخذ استراحة كافية، إضافة إلى عدم ممارسة الألعاب مع الأصدقاء خارج المنزل.

ربطت الدراسة المثيرة بين الأوقات المخصصة للأطفال من أجل اللعب مع أقرانهم خارج حدود البيت، وبين وقايتهم من حسر البصر، أو قصر النظر، إذ يبدو أن الطفل حينئذ لا يستفيد فقط من تطلعه إلى الأشياء عبر مسافات بعيدة، بل كذلك من تجنبه لممارسة الألعاب الإلكترونية أو مشاهدة التلفزيون لأوقات أطول.

وقد أجريت الدراسة على نحو 4890 طفل، تتراوح أعمارهم بين الـ10 والـ15 سنة، حيث ربطت كذلك بين درجات الطلاب في مدارسهم وبين فرص الإصابة بقصر النظر، إذ لاحظ الخبراء أن نسب الإصابة بالمرض تزداد مع ارتفاع الدرجات في الامتحانات المدرسية، والعكس صحيح.

قصر النظر

وعن مرض قصر النظر، يشير الأطباء والمتخصصون إلى أن تلك الأزمة التي تتسبب في عدم قدرة المرء على الرؤية بوضوح لمسافات بعيدة، دون استخدام العدسات والنظارات الطبية، تبدأ في الظهور في السنوات الأولى من العمر، حينما يكون الطفل في أولى مراحل التعليم الدراسي.

ويشار إلى أن تأجيل علاج تلك الحالة الصحية غالبا ما ينشأ من عدم معرفة الطفل بأنه يعاني من أي أزمات من الأساس، حيث يعتقد بأن قدرته على الرؤية مشابهة لقدرة الأصدقاء من نفس عمره، ما يشدد على ضرورة توقيع كشوف النظر على الأطفال بصفة مستمرة في تلك المرحلة المبكرة من العمر.

تقول طبيبة العيون، شيري لودل، من مركز ميلارد للعناية بالنظر: “بينما يعد مرض قصر النظر من الأمراض الشائعة لدي الأطفال الصغار، نجد أن ممارستهم للألعاب بالخارج وركضهم المستمر على مسافات بعيدة، يفيد أعينهم بوضوح، من واقع إطلاق الطفل لعنان نظره في مساحات شاسعة تسمح له بذلك”، مضيفة: “لا يمكنني الجزم بشأن خطورة استخدام الأجهزة الإلكترونية لبعض الوقت، إلا أنني أعلم أن زيادة استعمالها عن الحد المسموح قد يتسبب في مشكلات لا حصر لها”.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد