ثقافة ومعرفة

هل ترتدي النظارات الطبية؟ إذن أنت من الأذكياء!

هل تعاني من أي مشكلة بالرؤية دفعتك لارتداء النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة؟ إن كان هذا ما حدث لك، إذن فأنت من الأشخاص الأذكياء، وفقا لدراسة بريطانية تابعة لجامعة إدنبرة الأسكتلندية.

النظارة علامة على الذكاء

أجريت الدراسة البريطانية بواسطة نخبة من الباحثين في الجامعة العريقة، بعد ملاحظة بيانات معرفية ووراثية، تخص نحو 300,000 شخص، تتراوح أعمارهم بين الـ16 والـ102 عاما، وتوصلت في النهاية إلى ترابط واضح بين الوظائف المعرفية العامة والقدرات على التفاعل من جهة، وبين بعض المتغيرات الصحية الأخرى على الجانب الآخر، وفي مقدمتها مشكلات النظر والرؤية.

وأشار الباحثون وراء الدراسة إلى أن الأشخاص الأكثر ذكاء، هم من ارتفعت لديهم نسب الجينات، التي تؤكد على حاجتهم لارتداء النظارات الطبية، وبنسبة 30% عن غيرهم من المشاركين في البحث الدراسي المثير.

علامات أخرى عكسية

وفي الوقت الذي توصلت فيه دراسة جامعة إدنبرة، لهذا الترابط بين ارتداء النظارات وارتفاع علامات الذكاء، كشفت الدراسة كذلك عن علامات أو أزمات أخرى من شأنها ألا تؤثر بالإيجاب في القدرات الذهنية الخاصة بالفرد، بل تؤثر بالسلب.

أوضح الباحثون أن تلك الأزمات صحية، تتمثل في الذبحات الصدرية، والسرطانات الرئوية، علاوة على مرض الاكتئاب، الذي طالما ربط العلماء والخبراء بين الإصابة به من ناحية، وبين تراجع فرص النجاح وتحقيق الذات على الجانب الآخر.

ليس مجرد اعتقاد

المثير أن الربط بين ارتفاع معدلات ذكاء الشخص، وبين ارتدائه من الأساس لنظارات طبية، كان من قبل مجرد اعتقاد أو إحساس يساور الكثيرين بصورة لا إرادية، كشفت عنه استطلاعات رأي سابقة، ربط المشاركون فيها بين رؤيتهم للشخص الذي يرتدي النظارات الطبية، كإنسان يتمتع بالاستقلالية وطيبة المشاعر، علاوة على الذكاء الذي ربما تأكد بعد هذه الدراسة.

وتجدر الإشارة إلى أن نتائج الدراسة البريطانية لا يمكن الجزم بها بصورة دائمة، حيث يعلق الخبراء على هذا الأمر بالإشارة إلى أن ذكاء الإنسان من الأشياء النسبية، التي يصعب أو حتى يستحيل قياسها، لذا فإن كانت تلك النتائج محفزة للبعض، فإنه يجب ألا تؤخذ بمحمل التأكد منقطع النظير.

المصدر
طالع الموضوع الأصلي من هنا
الوسوم
إغلاق
إغلاق