عند الحب.. 5 فروق جوهرية بين الرجل والمرأة

يؤكد خبراء علم النفس، أنه على الرغم من عدم وجود قواعد ثابتة للحب، فإننا نجد بعض الفروق الواضحة بين تعامل الرجال مع مشاعرهم الرومانسية وما تشعر به النساء، هذا الفروقات توضح أن الرجال عاطفيون أكثر مما يظهرون، بينما لدى النساء حسابات مختلفة يصعب تفسيرها.

إليكم أبرز نقاط الاختلاف بين الجنسين في وقوعهم في الحب.

الرجال أكثر عاطفة.. المرأة عقلانية!

يبدو أن الواقع مختلف عما يقدم لنا من خلال شاشات السينما، إذ تكشف دراسة حديثة أجراها كل من جوناثان وديفيد بينيت، عن وقوع الرجل في الحب وتعبيره عنه بشكل سريع يسبق الجنس الآخر الذي يميل للتفكير بصورة أعمق، الأمر الذي يفسره ميل الرجل للمخاطرة، وإحساسه بعدم وجود ما يخسره.

الرجل بصري والمرأة موضوعية

بالرغم من المشاعر الجياشة التي تميز أغلب النساء، إلا أنها لا تغفل النظر للأمور بموضوعية مع مرور الوقت، ما يجعلها تتحول لحب شخص من الوارد ألا تكون قد أحببته من البداية مع التفكير في الأمر، بعكس الرجل وفقا للطبيبة النفسية نيكي نيفيز، التي تشير إلى أن الأمور تحسم للرجل منذ البداية، نظرا إلى اعتماده على البصر، الذي يحدد من الدقائق الأولى تفكيره نحو الجنس الآخر.

المرأة تحليلية والرجل مندفع

تعود نيكي لتؤكد اندفاع الرجل، بالمقارنة بالمرأة التي تحلل الأمور كثيرا: “من الوارد أن تجد الرجل يقفز من علاقة إلى أخرى، بعكس المرأة التي تفكر مليا ولا تندفع”، الأمر الذي تدعمه عدة دراسات أوضحت سرعة وقوع الرجال في الحب، بالرغم من أن ذلك لا يعد من القواعد غير القابلة للكسر.

الرجال للشغف والنساء للمشاعر

تؤكد الدراسات التي أجراها كل من ديفيد وجوناثان بينيت، أنه من الوارد أن يعجب الرجل بأكثر من إمرأة في وقت واحد، بعكس الأنثى التي غالبا ما يتعلق قلبها بشخص واحد فقط، كذلك يمكن وصف علاقة الرجال بالحب بأنها علاقة تعتمد في الأساس على الشغف، فيما تعتمد العلاقة بالنسبة لأغلب النساء على المشاعر التي تبقى لفترات أطول.

الرجل يقول “أحبك” أولا وتكررها المرأة أكثر لاحقا

لا يجد الرجال غضاضة في تحمل تبعات ذكر كلمة أحبك أولا، إلا أن العجيب في الأمر هو أن تلك المسئولية تنتقل إلى المرأة مع سير العلاقة بالصورة الطبيعية، حيث تكرر النساء ذكر هذه الكلمة بعد الارتباط أو الزواج، بعكس الرجال الذين لا يقولونها بنفس التكرار.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافقاقرأ المزيد