فقط في بريطانيا.. مبان تاريخية دون نوافذ!

النوافذ ليست مجرد فتحات في جدران المنزل، بل وسيلة للتهوية والاستمتاع بأشعة الشمس وضوئها الطبيعي، بالإضافة إلى كونها حلقة وصل بينك وبين العالم الخارجي، فلماذا بنى الإنجليز بيوتهم في فترة ما دون نوافذ؟

بدأت تلك الفترة في بريطانيا العظمى عام 1696 مع فرض الضرائب على النوافذ، وقد فرضت الحكومة وقتها ضريبة على مالكي العقارات على أساس عدد النوافذ الموجودة في العقار، وظلت تفاصيل الضريبة تتغير مع مرور الوقت، لكن مع بقاء الأصل وهو أنه كلما زاد عدد النوافذ في المنزل، زادت الضرائب التي يتعين على المالك دفعها.

مبان تاريخية في بريطانيا دون نوافذ.. لماذا؟

كانت ضريبة النافذة في نظر السلطة التشريعية طريقة رائعة، لوضع عبء الضريبة على كتف الطبقة العليا، وعادة ما كان الأغنياء يملكون مساكن أكبر بها نوافذ أكثر، وبالتالي كان عليهم دفع المزيد من الضرائب، من ناحية أخرى يعيش الفقراء في منازل أصغر حجما وبالتالي يدفعون مبالغ أقل، ولجعل النظام أكثر ميلا وانحيازا للطبقة الأكثر فقرا؛ تم إعفاء المنازل التي تحتوي على أقل من عشرة نوافذ من ضريبة النافذة تماما.

لكن الأمر لم يسر كما كان متوقعا، حيث كان العديد من الأسر الفقيرة تعيش في البلدات والمدن، وتسكن في بنايات كبيرة تحتوي على العديد من النوافذ، وبالتالي كانت تخضع للتقديرات الباهظة لضريبة النافذة، ورغم أن المالك هو من يقوم بدفع الضريبة؛ إلا أن المقيمين في البنايات الكبيرة كان لهم نصيب منها حتى لو كانوا من الفقراء ومحدودي الدخل.

مبان تاريخية في بريطانيا دون نوافذ.. لماذا؟

بدأ العديد من الأشخاص الذين لديهم الكثير من النوافذ في سد النوافذ بالقرميد بدلا من دفع الضريبة، وفي كثير من الأحيان تم تقليل عدد النوافذ في البنايات الجديدة، وفي أحيان أخرى تم التخلص منها تماما لتجنب الضرائب، لذا انتهت عند الكثير مشكلة دفع إيجارات أعلى، وأصبح عليهم الآن أن يعيشوا منعزلين عن الخارج مع عدم كفاية الإضاءة والتهوية.

مبان تاريخية في بريطانيا دون نوافذ.. لماذا؟

كانت ضريبة النافذة مجرد واحدة من عشرات الضرائب السخيفة التي فرضتها الحكومة البريطانية لجمع الأموال، على سبيل المثال كان هناك ضريبة الطوب التي فرضت في عام 1784، في عهد الملك جورج الثالث، للمساعدة في دفع ثمن الحروب في المستعمرات الأمريكية، إذ فرضت الضريبة على كمية الطوب التي يبنى بها المنزل، ومرة أخرى استجاب الناس عن طريق زيادة حجم الطوب بحيث تحتاج إلى عدد أقل من الطوب لبناء المنزل، وحتى اليوم يمكن رؤية تراث ضريبة النافذة في العديد من المباني التاريخية في جميع أنحاء بريطانيا.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد