فوائدصحة ولياقة

فوائد المشي.. وكيفية اكتسابها دون أضرار جانبية

يفضل البعض السير على ركوب السيارات أو المواصلات في المسافات القصيرة، إما تجنبًا للزحام المروري، أو من أجل الاستمتاع بالهواء المنعش في الأيام معتدلة الطقس، ولكن فوائد المشي تتخطى ما سبق بدرجات كبيرة، فقط إن سعينا لاكتسابها بالطريقة الصحيحة، كما نوضح الآن.

فوائد المشي

فوائد المشي
فوائد المشي

في البداية، نكشف عن فوائد المشي الصحية، والمؤثرة على الحالة الجسدية والنفسية لمحبي تلك الرياضة، حيث تتمثل في:

تعزيز صحة القلب

يساعد السير باستمرار على تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية بصورة مباشرة، فيقلل من نسب الكوليسترول السيئ، بينما يزيد من الكوليسترول المفيد بالجسم، علاوة على التحكم جيدًا في ضغط الدم، وهو ما يمكن تحقيقه من خلال نصف ساعة يومية فقط من المشي.

تقوية المناعة

بشكل عام، يقلل المشي من فرص الإصابة بالأمراض، حيث يمنع ظهور مرض السكري بنسبة 60%، وكذلك يحد من الإصابة بسرطان القولون والرحم والثدي، بنسبة تصل لنحو 20%، ما يتحقق عبر تقوية الجهاز المناعي في الجسم، مع الوضع في الاعتبار أن فرص المعاناة من أمراض البرد والإنفلونزا تقل بشكل ملحوظ لدى من يحافظ على روتين المشي بصفة مستمرة.

تقليل الوزن

يساهم السير بصورة شديدة الفاعلية في إنقاص الوزن، حيث يعمل المشي لنحو 3 كم خلال نصف ساعة فقط، على حرق 75 سعرا حراريا، وهو حجم السعرات الذي يمكننا إنقاص ما هو أكثر منه كلما زادت سرعة المشي، وبالطبع إن زادت المدة الزمنية أيضًا.

تطوير العقل

يؤدي المشي إلى المحافظة على الصحة العقلية، ما يجب أن يحفز كبار السن دائمًا على اللجوء له، حيث تشير الدراسات إلى أن السير لنحو 10 كم في الأسبوع بالنسبة للمتقدمين في العمر، تعني الحفاظ على ذاكرتهم وتقليل احتمالية معاناتهم من مشكلات الخرف، ومن ثم تقليل فرص تضاؤل قدراتهم الذهنية بمرور الوقت.

زيادة فيتامين «د»

يعزز المشي من تواجد فيتامين «د»، والذي يعاني أناس عديدون من نقصه لديهم، ما يؤثر على صحة العظام وكذلك الجهاز المناعي، لذا ينصح بالمشي لتعزيز وجوده بالجسم.

مقاومة آلام المفاصل

تعد تقوية عضلات الجسم الداعمة للمفاصل، من ضمن فوائد المشي الضرورية، حيث يساعد على تزليق المفاصل بصورة تقلل من خطر تعرضها للمشكلات، بل ويمكن لممارسة تلك الرياضة السهلة بصفة مستمرة مع الحفاظ على السير لنحو 10 كم خلال الأسبوع، أن تقي من يمارسها من خطر الإصابة بالتهاب المفاصل، وأن تخفف من آلام المصابين بهذا المرض فعليًا.

زيادة الطاقة

بينما تساعد الطاقة بشكل عام على إتمام الأعمال دون كسل، فإن واحدة من فوائد المشي تتمثل في تعزيز طاقة الإنسان، حيث تتحسن الدورة الدموية، ليزيد تدفق الأوكسجين إلى خلايا الجسم المختلفة، ما يجعل الجسم يشعر بالتنبه واليقظة دائمًا.

الشعور بالسعادة

من أهم وأشهر فوائد المشي، هو أنه يساعد على زيادة إفراز هرمونات السعادة داخل الجسم، والذي يقلل بدوره من مشاعر القلق والتوتر، بدرجة تجعل من المشي منافسًا قويًا للعلاجات التي تقاوم الأمراض النفسية والاكتئابية.

زيادة الثقة بالنفس

هي واحدة من فوائد المشي المرتبطة أيضًا بدور تلك الرياضة في زيادة مشاعر الرضا لدى الإنسان، فبينما تفرز هرمونات السعادة عند السير لبعض الوقت، وبينما تقل فرص اكتساب الوزن الزائد وتختفي الدهون رويدًا رويدًا حينها، فإن زيادة مشاعر الثقة في النفس تبدو من الأمور التي قد تحدث عاجلًا أم آجلًا.

تحسين القدرات الإبداعية

قد يدرك المبدعون وحدهم دور رياضة المشي السريع في زيادة القدرة على الإبداع والتفكير بصورة غير نمطية، حيث تتعدد الأبحاث والدراسات الكاشفة عن أهمية المشي فيما يخص تدفق الأفكار الإيجابية للعقل، وبالمقارنة بمن يسعى للوصول لأي أفكار متطورة أثناء الجلوس وعدم الحركة.

حماية البيئة

ربما هي واحدة من فوائد المشي الأكثر أهمية للمجتمع بأسره، حيث يؤدي الاعتماد على تلك الرياضة المسلية من جانب أكبر عدد ممكن من البشر، إلى تقليل نسب التلوث الناتج عن عوادم السيارات، والذي يأتي بآثاره السلبية على الصحة العامة كما يضر بكوكب الأرض بأكمله حينما يزيد من الاحتباس الحراري، ليصبح اللجوء إلى السير إذن بدلًا من ركوب السيارة من عوامل الحفاظ على البيئة.

نصائح لاكتساب فوائد المشي دون أضرار

فوائد المشي
نصائح لاكتساب فوائد المشي

إن كانت فوائد المشي متنوعة كما ذكرنا، حيث تأتي بأروع النتائج على الصعيد العضوي والنفسي وخلال وقت قصير للغاية، فإن الأمر يتطلب الانتباه للنقاط التالية، خوفًا من التعرض للأزمات بسبب تلك الرياضة.

شراء الأحذية الرياضية

سواء كنت ترغب في ممارسة رياضة المشي بصفة يومية أو أسبوعية، فإن انتقاء الحذاء الرياضي المناسب يبقى من القرارات التي يجب أن تتخذ دون تردد، حيث تسهل تلك الأحذية المصممة خصيصًا لممارسة المجهودات البدنية، من الاستمتاع بالمشي دون أي شعور بالألم، كما أنها تبقى مهيأة للارتطام الدائم بالأرض، لذا تعد من عوامل تحفيز المرء على الاستمرار لنيل المزيد من فوائد المشي.

ارتداء الملابس المريحة

لا تقل أهمية الملابس المريحة التي ينصح بارتدائها عند ممارسة المشي، عن أهمية الأحذية الرياضية التي تحدثنا عنها في النقطة السابقة، إذ تساعد تلك الملابس صاحبها على الحركة بحرية تامة بعكس الملابس الضيقة التي تقلل من فرص تدفق الدم بنجاح في الجسم أثناء الحركة، لتصبح فوائد المشي محل شك حينها.

اختيار الأماكن المناسبة

يفضل دومًا المشي في الأماكن المهيأة لهذا النشاط، وسواء كانت بالنوادي الرياضية أو في الطرق المخصصة لتلك الرياضة بالشوارع، إلا أن عدم وجود تلك الخيارات لا يعني التنازل عن حق ممارسة المشي، بل يشير فقط إلى ضرورة السير في شوارع هادئة بعيدة عن زحام المارة وضوضاء السيارات، مع الاهتمام بانتقاء طرق ذات جودة مناسبة كي لا تزداد فرص التعرض للإصابات.

البدء تدريجيًا

لا ينصح بترك الأمر لحماس البدايات الزائد عند ممارسة الرياضة، وخاصة إن كان الجسم قد عانى لفترات طويلة من قلة الحركة، حيث يفضل السير لدقائق معدودة في المرات الأولى مع زيادة الفترة الزمنية يومًا بعد الآخر، مع الانتباه لأهمية القيام ببعض حركات الإحماء إن كان الهدف هو المشي السريع.

شرب الماء

ينصح بالاهتمام دومًا بترطيب الجسم أثناء ممارسة الرياضة بشكل عام، وعند ممارسة رياضة المشي بشكل خاص، حيث تتبدل فوائد المشي بأضرار صحية إن لم نسع لترطيب الجسم في الوقت المناسب، لذا تأتي أهمية شرب الماء قبل وبعد الانتهاء من هذا المجهود البدني، مع إمكانية الحصول على قطرات من الماء بين فترات المشي أيضًا لضمان عدم التعرض للجفاف.

مراعاة الوقت

تبدو رياضة المشي مفضلة لقطاع كبير من البشر في ظل إمكانية ممارستها في أي وقت ودون تخطيط أو تكاليف، إلا أن ذلك يستدعي اختيار كل ما يلائم الطقس، مثلًا إن كنت تفضل المشي في الصباح فإن ارتداء القبعة مع استخدام كريمات الوقاية من الشمس يبقى مطلوبًا بشدة، أما إن كنت من عشاق المشي ليلًا بالشوارع، فإن الأمر يتطلب ارتداء الملابس الثقيلة في الشتاء، مع انتقاء ألوان عاكسة وغير داكنة كي يراها قائدو السيارات.

إيجاد الدعم

قد يفشل البعض في الاستمرار في ممارسة المشي بمرور الوقت، أو ربما لا ينجحون من الأساس في اتخاذ الخطوة الأولى رغم وجود الرغبة في ذلك، الأمر الذي قد يحتاج فقط للاستعانة بصديق لمشاركته هذه الرياضة، التي تعود بالنفع على الجميع دون استثناء.

التخلي عن السيارة

كذلك إن بدا الالتزام بممارسة رياضة المشي من الأمور المعقدة، فإن الحل قد يتمثل أحيانًا في اتخاذ القرار بالتخلي عن السيارة عند الرغبة في قطع مسافة قصيرة، أو ربما يصبح الخيار الدائم هو ركوب المواصلات للعمل والنزول منها قبل الوصول بمسافة كافية، من أجل الاستمتاع ببعض من فوائد المشي في الصباح الباكر.

اللجوء للبدائل

من الوارد أن يكون المشي غير ملائم بالصورة المؤكدة للحالة الجسدية في بعض الأحيان، حيث يؤدي للإصابة بآلام أو بإصابات مؤثرة، حينها ينصح بالاعتماد على بدائل لا تقل أهمية، مثل ممارسة رياضة السباحة أو رياضة ركوب الدراجات، وغيرها من الرياضات التي لا تضع نفس الحمل الزائد على المفاصل والعضلات، مع الوضع في الاعتبار أن استشارة الطبيب في الوقت المناسب هي الخيار الأنسب لعلاج أي أزمة مهما بدت بسيطة.

في النهاية، سواء كنت من عشاق ممارسة الرياضة أو لا، فإننا لا يمكننا إلا أن نعد فوائد المشي المستمر ضرورية للجميع كبارًا وصغارًا، لذا ينصح باختبارها عبر أسهل الرياضات دون منافس.

المصدر
مصدر 1مصدر 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى