كيف تتغير نبرة الصوت عند التحدث مع الحبيب؟

وجدت دراسة بحثية مثيرة، ترابط ملحوظ بين تحدث الإنسان مع الحبيب، وبين نبرة صوته حينئذ، ما أشارت إليه باعتباره نتيجة طبيعية للرغبة في إنجاح العلاقة الرومانسية بكل الطرق.

الحب ونبرة الصوت

هل تلاحظ تغير صوت صديقك، بين اللحظة التي يتحدث خلالها إليك، واللحظة الأخرى التي يتحدث فيها مع حبيبته على الهاتف؟ لست وحدك الذي يشعر بهذا، وفقا لدراسة أمريكية، أكدت على وجود ظاهرة تغيير نبرة الصوت عند محادثة الأحباء.

أجرى الباحثون من كلية ألبرايت الأمريكية، دراستهم الملفتة عبر تسجيل مكالمات قصيرة لعدد من المتطوعين، كانوا يتحدثون خلالها مع الأصدقاء أحيانا والأحباء في أحيان أخرى، ولكن بعبارات متفق عليها، مثل “كيف حالك؟” و”ماذا تفعل الآن”، حيث طلب الباحثون لاحقا من أشخاص أخرين القيام بدور الحكام، بالاستماع إلى تلك المكالمات وتحديد الطرف الآخر على الهاتف، من نبرة صوت المتطوع.

تمكن الحكام من اللحظات الأولى من تلك المكالمات الهاتفية، التفرقة بين تلك التي كانت تجمع شخص مع حبيبته، وبين الآخرى التي تجمع نفس الشخص مع صديقته أو زميلته في العمل، ما أثبت للباحثين حقيقة تغير نبرات الصوت عند الإنسان، أثناء التحدث مع الحبيب.

"
"

أكثر جاذبية وأقل حدة

أشار الباحثون إلى أن نبرة الصوت تتغير لتصبح أكثر جاذبية ورقة، عندما يتحدث حبيبين، بالمقارنة بنبرة الصوت التي يتحدث بها الأقارب أو الأصدقاء، بل إنه من الملاحظ أحيانا أن البعض يسعى إلى التجاوب مع الحبيب صوتيا، عبر تقليد نبرة الصوت بشكل لا إرادي.

ألمح الباحثون أيضا إلى أن المكالمات التي تشهد بداية علاقة حب، غالبا ما يشوبها بعض التوتر الظاهر في نبرة الصوت، نظرا لأن كل طرف يشعر بالقلق من حدوث خطأ ما، ربما ينهي العلاقة في بدايتها.

تقول سوزان هيوز، وهي الباحثة وراء تلك الدراسة، وأستاذ علم النفس بكلية ألبرايت: “لا يرغب أحد في أن يشعر بالرفض، لذا نجد أحيانا ذلك التناغم الصوتي بين الطرفين عند التحدث على الهاتف، فيما نستمع في أحيان أخرى إلى نبرة صوت المرأة تنخفض أكثر وأكثر، بينما ترتفع لدى الرجل، لتكشف عن العلاقة المعتادة بين الرجل والمرأة“.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافقاقرأ المزيد