لحمايتهم من الإدمان.. كيف يحظر بيل جيتس التكنولوجيا على أبنائه؟

رغم نجاحاته منقطعة النظير التي غير بها وجه عالم التكنولوجيا، يضع بيل جيتس مؤسس شركة “مايكروسوفت”، قواعد صارمة داخل منزله بشأن استخدام أبنائه للهواتف الذكية وغيرها من الأجهزة الإلكترونية الحديثة.

أبناؤه والتكنولوجيا

لحمايتهم من الإدمان.. كيف يحظر بيل جيتس التكنولوجيا على أبنائه؟

لدى جيتس 3 أبناء أعمارهم 15 و18 و21 عاما، نشأوا في منزل صاحبه مبرمج كمبيوتر محترف، لكن محظورا فيه استخدام الهواتف المحمولة لحين بلوغ 14 عاما، ويمنع استعمال الهاتف على طاولة الطعام، إلى جانب قواعد أخرى تضبط مدة استخدام الأجهزة الإلكترونية، وغير مسموح على الإطلاق استخدام الهواتف قبل الذهاب مباشرة إلى السرير.

هكذا يتعامل جيتس مع أبنائه في عصر أصبح به إدمان التكنولوجيا “مرضا” يصيب أغلب الأطفال والمراهقين على حد سواء، ورغم شكوى أبنائه باستمرار من أن الأطفال الآخرين لديهم هواتف خاصة بهم في سن مبكرة، فإن إلحاحهم المتكرر كان دون جدوى مع سياسة الوالد الصارمة تجاه تقنين استخدام الأجهزة الإلكترونية داخل المنزل.

ويشجع جيتس أبناءه أكثر على قراءة الكتب والقصص وأداء الواجبات المدرسية والاجتهاد في المذاكرة والبقاء على تواصل مع الأصدقاء وأفراد العائلة، بدلا من التحديق المتواصل في الشاشات.

وعلى غرار جيتس كان مؤسس “أبل” العبقري الراحل ستيف جوبز ينتهج المسار ذاته مع أبنائه، لتلافي التأثيرات السلبية على الأطفال، صحيا ونفسيا واجتماعيا.

تفرغه للعمل الخيري

لحمايتهم من الإدمان.. كيف يحظر بيل جيتس التكنولوجيا على أبنائه؟

يذكر أن جيتس واحد من أثرى رجال العالم، وتصدر قائمة مجلة فوربس لأثرى الأثرياء بين عامي 1995 و2007، وتقدر ثروته بنحو 80 مليار دولار، ورغم تراجع ترتيبه عام 2008 إلى المركز الثالث فإنه يظل من أشهر المستثمرين في مجال التكنولوجيا.

في عام 2008 لم يعد جيتس يعمل بشكل كامل مديرا لـ”مايكروسوفت”، فعين ستيف بالمر الذي يعرفه منذ فترة الدراسة في جامعة هارفارد خليفة له، وقرر هو التفرغ لمنظمته الخيرية مؤسسة بيل ومليندا جيتس، أكبر جمعية خيرية في العالم.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد