مشروبات الحمية “الغازية”.. طريقك إلى البدانة والخرف وأمراض أخرى!

“إذا كنت ممن يعانون من البدانة، ويتبعون حمية غذائية؛ فعليك إذن بالمشروبات الغازية الخالية من السكر “دايت”، لا بأس من تناولها”.. نصيحة سمعها الكثير ممن يرغبون في إنقاص وزنهم، إلا أنها رغم شيوعها نصيحة خاطئة ضررها أكثر من نفعها، بل ربما تقودك إلى الموت!

دراسة جديدة

مشروبات الحمية "الغازية".. طريقك إلى البدانة والخرف وأمراض أخرى!

يعتقد الكثير ممن يرغبون في التخلص من الوزن الزائد، ويتبعون أنظمة غذائية معينة، أن اللجوء إلى المشروبات الغازية الخالية من السكر، هو البديل الصحي الآمن للمشروبات الغازية المحلاة بالسكر، ولا تأثير لها على الوزن، وهو الأمر الذي ثبت خطؤه مؤخرا.

إذ أصدرت جمعية القلب الأمريكية قبل أيام دراسة، أثبتت فيها أن المشروبات الغازية الخالية من السكر “دايت” تزيد من خطر زيادة الوزن، وترفع معدلات الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، إضافة إلى الخرف والتعرض للسكتات الدماغية.

وأوضحت الدراسة أن اللجوء إلى تلك المشروبات، لا بد وأن يكون مرحلة انتقالية فقط بين المشروبات الغازية المحلاة بالسكر، وبين الماء والعصائر الطبيعية والحليب وغيرها من المشروبات الصحية، وخاصة بالنسبة للأشخاص الذين كانوا يستهلكون كميات كبيرة منها فيما سبق.

بكتيريا الأمعاء

مشروبات الحمية "الغازية".. طريقك إلى البدانة والخرف وأمراض أخرى!

وعزت الدراسة الأمر إلى أن السكر الصناعي (المحليات الصناعية)، يعمل على تغيير وظائف بكتيريا الأمعاء النافعة، وهي البكتيريا ذات الفوائد الجمة لجسم الإنسان.

وتبلغ نسبة البكتيريا النافعة داخل الأمعاء 85% في مقابل 15% فقط من البكتيريا الضارة، وتساعد البكتيريا النافعة على الهضم، كما تساهم في تقوية جهاز المناعة، وتساعد على إزالة السموم من الكبد، كما تعمل على حرق الدهون والتخلص منها وبالتالي تساعد في إنقاص الوزن، فيما يؤدي الاختلال في هذه النسبة إلى تعرض الإنسان للإصابة بداء السكري، ويرفع نسبة التعرض إلى النوبات القلبية والسكتات الدماغية إلى 40%.

البديل المؤقت

مشروبات الحمية "الغازية".. طريقك إلى البدانة والخرف وأمراض أخرى!

وأجابت الدراسة على لسان الدكتور “فرانك هو” رئيس قسم التغذية في جامعة هارفارد، عن بعض التساؤلات حول الأطفال الذين يعانون من السمنة، والذين يشربون المشروبات الغازية المحلاة بالسكر، هل من الأفضل لهم شرب المياه الغازية الخالية من السكر بدلا من ذلك؟ حيث قال: “بالتأكيد لا بأس في ذلك مؤقتا من أجل التحكم في الوزن على المدى القصير، لكنه أيضا ليس البديل الأفضل، لأننا نعلم جميعا أن هناك بدائل صحية أخرى مثل الماء والحليب قليل الدسم والخالي من الدهون”.

كما أكدت الدراسة على أن الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالأمراض الناتجة عن تلك المشروبات؛ لأن تناول المشروبات الغازية الخالية من السكر “الدايت” في هذه السن المبكرة، يؤدي إلى خلق سلوكيات سيئة تتبعهم طوال حياتهم.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد