ما علاقة الحرمان من النوم والرغبة في تناول الوجبات السريعة؟

دراسة ألمانية حديثة تربط بين عدم الحصول على ساعات النوم الكافية، والنهم بتناول الوجبات السريعة متعددة الأضرار الصحية للإنسان، فكيف يحدث ذلك؟

النوم والطعام

يبدو وأن قضاء ليلة واحدة بدون نوم، يعد كافيا من أجل زيادة الرغبة في تناول وجبات الطعام السريعة، التي طالما عرفت بأضرارها الصحية على المرء، حيث أكد الباحثون من جامعة كولونيا الألمانية، على النتائج السلبية التي يؤدي إليها عدم الانتظام فيما يخص النوم، والمتمثلة تلك المرة في زيادة النهم بتناول الأكلات السريعة.

اعتمد الباحثون من الجامعة الألمانية الشهيرة، على نحو 32 متطوع، تتراوح أعمارهم بين الـ19 والـ33، حيث حصل كل واحد منهم على وجبة مكونة من المعكرونة واللحم والتفاح والزبادي، قبل أن يقسم المتطوعين لفريقين، أحدهما عاد لمنزله بصحبة جهاز تتبع النوم، فيما بقي الفريق الآخر ليمارس بعض النشاطات في المعمل الخاص بالجامعة.

في اليوم التالي، عاد الفريقين من جديد، ليتم قياس مستويات السكر لديهم، قبل أن يخضعوا جميعا لاختبار جديد، يتمثل في مشاهدة صور لـ24 نوع مختلف من الأطعمة، حيث طلب منهم وضع القيمة المالية المناسبة لكل طعام، وفقا لرغبتهم في تناوله، وذلك في ظل قياس نشاط المخ لديهم أثناء إجراء تلك التجربة.

النتائج

قام الباحثون بإعادة التجربة من جديد، ولكن بعد إجراء تبادل للأدوار بين الفريقين المشاركين في المهمة، قبل أن يتوصل أساتذة جامعة كولونيا، إلى أنه على الرغم من أن كلا الفريقين قد انتابتهم الرغبة في تناول الطعام في اليوم التالي، في ظل وصول نسب السكر لديهم إلى نفس المستويات تقريبا، إلا أن أفراد المجموعة التي حرمت من النوم الكافي، قد وضعوا أسعارا أعلى للمنتجات الغذائية التي شاهدوا صورها خلال الدراسة، في دلالة على ارتفاع قيمة تلك الأطعمة بالنسبة إليهم في هذا التوقيت.

كذلك لاحظ الباحثون لدى المجموعة المحرومة من النوم، ارتفاعا واضحا بنسب مادة “des–acyl ghrelin” في أجسادهم، وهي المادة المرتبطة بهرمون الجوع أيضا، ما يؤكد على أن الحرمان من الحصول على النوم الكافي، يرتبط بشكل أو بآخر بزيادة الرغبة في تناول الطعام، ومن ثم في زيادة الوزن.

يرى الباحثون أن سر العلاقة بين عدم النوم والرغبة في الطعام، تعود إلى كون المخ يستهلك المزيد من الطاقة، خلال المرحلة التي يحرم فيها من النوم، ما يتسبب في نهاية المطاف في زيادة رغبة الجسم في الحصول على الطعام.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد