8 أعراض تدل على نقص الفوسفور في الجسم

يؤكد الأطباء أهمية الفوسفور، للدرجة التي تجعل وجوده في كل خلية من خلايا الجسم ضمانا لإتمام وظائفها، هذا العنصر يمكن اكتسابه عن طريق أطعمة عدة، كالأكلات البحرية، ومنتجات الألبان، واللحوم وغيرها، لذا تعد المعاناة من نقصه نادرة الحدوث، لكن في الوقت نفسه يجب الانتباه جيدا لأعراضه التي نوضحها الآن.

فقدان الشهية

تتعدد أسباب فقدان الشهية، إلا أن نقص الفوسفور يعتبر من أخطرها، حيث يؤدي نقص الشهية إلى حرمان الجسم من الأطعمة، التي غالبا ما تحتوي على كميات من الفوسفور يحتاجها الجسم، لذا فهي دائرة مغلقة تتطلب زيارة الأطباء دون تأجيل.

التنفس بصورة غريبة

يرى الأطباء أن الشخص الطبيعي يتنفس بمعدل يتراوح بين 12 إلى 16 مرة في الدقيقة الواحدة، فيما يختلف المعدل كثيرا بالنسبة لمن يعاني من نقص الفوسفور، أحيانا يكون أسرع من المعدل الطبيعي، وأحيانا يكون العكس.

عدم انتظام نبضات القلب

بجانب عدم انتظام التنفس، يأتي عدم الانتظام الملحوظ بمعدل ضربات القلب، ليكون من العلامات المهمة والدالة على نقص كميات الفوسفور في الجسم، للفوسفور أدوار شديدة الأهمية فيما يخص التحكم في انقباضات العضلات، لأن القلب يتكون من العضلات، فيكون من المتوقع أن يعاني عدم الانتظام في معدل نبضاته.

مشكلات مزاجية

يعاني الشخص الذي يفتقد جسده الفوسفور، مشكلات تتعلق بالقلق والتوتر، تصل أحيانا إلى تراجع الوظائف الإدراكية لديه، وذلك نظرا إلى أن المشاعر السلبية النفسية دائما ما تقلل من مستويات الطاقة، لتؤثر بالسلب على قدرة العقل على إتمام أدواره.

الخدر والوخز

يتسبب تراجع الفوسفور في مشكلات بالأطراف، أبرزها الخدر باليدين والقدمين، كذلك يمكن أن يؤدي نقص هذا المعدن الضروري -الذي يشار إليه باعتباره من ضمن الأهم بالنسبة للأعصاب- إلى المعاناة من التنميل في الأطراف أيضا، وهو الشعور المزعج الذي أحيانا ما يعبر عن احتياج الجسم إلى الفوسفور.

فقدان الوزن لا إراديا

بالرغم من عدم اتباع حمية غذائية لإنقاص الوزن، يجد المصاب بنقص الفوسفور وزنه في تراجع مستمر، الأمر الذي من الممكن أن يؤدي لظهور أمراض خطيرة تتطلب الانتباه سريعا.

الإمساك

حين يصاب المرء بالإمساك  يصف الأطباء الفوسفور في كثير من الأحيان كعلاج لأن نقص الفوسفور من مسببات الإمساك.

هشاشة العظام

أخيرا وليس آخرا، يعمل تراجع الفوسفور في الجسم على إصابة العظام بالهشاشة التي تعني سهولة تعرضها للكسور، وذلك لافتقاد دور الفوسفور في تقوية العظام عند الاتحاد مع الكالسيوم في الجسم.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد