الألوفيرا.. نبتة الخلود الأزلية لتحسين صحة الجلد

تنتمي الألوفيرا، جل الصبار، إلى فصيلة الصباريات وقد عرفت كنبتة طبية منذ آلاف السنين، وأطلق عليها المصريون القدماء اسم “نبتة الخلود”، وبسبب ما تحتوي عليه من خصائص تعمل على تحسين صحة الجلد وجعله أكثر نعومة؛ نورد بعضا من فوائدها للبشرة مع طريقة استخدامها.

منع العلامات المبكرة للشيخوخة

لا بد من ظهور التجاعيد والخطوط الدقيقة مع تقدمك في العمر، وهناك عوامل تعجل من ظهورها، إلا أن الألوفيرا تساعد في منع هذه العلامات المبكرة للشيخوخة، مع الكبر تصبح بشرتك أكثر جفافا وتفقد مرونتها، وهذا يجعلها أكثر عرضة للتجاعيد والخطوط الدقيقة، هنا تقوم الألوفيرا بدورها في ترطيب البشرة، وإزالة الخلايا الميتة.

ما تحتاجه هو ملعقة صغيرة من جل الصبار، وملعقة صغيرة من زيت الزيتون، وملعقة صغيرة من دقيق الشوفان، تضاف كل المكونات في وعاء ويتم مزجها حتى تشكل عجينة، ثم توضع العجينة على الوجه لمدة 30 دقيقة، وتشطف بعدها بالماء البارد.

ترطيب البشرة

يمكن استخلاص جل الصبار مباشرة من النبات ووضعه على البشرة، حيث يزيد الصبار من المحتوى المائي في البشرة ويتركه رطبا دون أن يجعله دهنيا، كما أن هناك الكثير من الألوفيرا الجاهزة للاستخدام في السوق، لكن تأكد من أن الجل يشكل 90 إلى 100 في المائة من المنتج،

ما تحتاجه هو أوراق الصبار، تقشر الطبقة الخارجية من الأوراق للوصول إلى الجل، ثم استخلاص الجل واستخراجه من الأورق وتدليك الوجه والبشرة بلطف، ويخزن الباقي في الثلاجة لإطالة مدة صلاحيته.

الألوفيرا.. نبتة الخلود الأزلية لتحسين صحة الجلد

التقليل من حب الشباب

الصبار هو عامل مضاد للجراثيم ومضاد للالتهاب، وهذا يساعد على تقليل حب الشباب وتطهير الشوائب والندوب، كما أنه يحتوي على السكريات التي تحفز نمو الخلايا الجديدة، وهذا يسرع من عملية الشفاء من حب الشباب ويمنع ظهور الندوب والعلامات بعدها.

ما تحتاجه هو مقدار ملعقة طعام من جل الصبار، بالإضافة إلى 2-3 قطرات من عصير الليمون، ويمزجان معا ثم يدلك الوجه برفق بهذا المزيج، ويعتبر هذا من أفضل العلاجات وأسرعها.

علاج حروق الشمس

يستخدم الصبار على نطاق واسع كعلاج ما بعد التعرض للشمس، وذلك بسبب خصائصه المضادة للالتهاب، حيث يقلل من الاحمرار الناتج عن التعرض للأشعة فوق البنفسجية، ويهدئ البشرة، ويشفي الجروح الخارجية ولدغات الحشرات.

يمكن أن تستخدم الألوفيرا كعلاج موضعي للجروح الصغيرة والكدمات ولدغات الحشرات، ويمكن أيضا أن تستخدم بمثابة غسول بعد الحلاقة لتهدئة البشرة المتهيجة.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

نعلم أن الإعلانات قد تكون مزعجة أحياناً، ولكنها الوسيلة الوحيدة لإبقاء الموقع مستقلاً وحيادياً.. فإذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو منك تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كانت لديك أي اقتراحات لتحسين الجودة يمكنك مراسلتنا على [email protected] إغلاق اقرأ المزيد