ثقافة ومعرفة

“تسريب قاتل” يصبغ قرية مجرية باللون الأحمر

تتعدد الكوارث البشرية ويأتي على رأسها الكوارث البيئية؛ لما تخلفه من أضرار جسيمة على الحرث والنسل تمتد لسنوات وسنوات، ولعل ما حدث في بلدة “أجكا” غرب المجر منذ سنوات قليلة يثبت ما نقول، فمالذي حدث؟

كارثة

"تسريب قاتل" يصبغ قرية مجرية باللون الأحمر

في أكتوبر / تشرين الأول 2010، شهدت بلدة أجكا الصغيرة، في مقاطعة فيزبرم غرب المجر، كارثة بيئية هي الأسوأ في تاريخ البلاد؛ إثر انهيار جدار لخزان النفايات في مصنع  تيمفولدجيار زرت للألومنيوم، والذي تملكه شركة مال زرت؛ مما أدى إلى تسريب حوالي مليون متر مكعب من الوحل الذي يحتوي على مواد كاوية ونفايات سامة.

غمرت الانهيارات الطينية السميكة الحمراء التي يصل ارتفاعها إلى مترين العديد من المواقع القريبة، ودفنت المباني والحقول وقتلت تسعة أشخاص وأصابت المئات.

إهمال

و كان الصندوق العالمي لحماية الطبيعة، أعلن في وقت سابق أن الأوحال الحمراء السامة كانت تتسرب منذ أشهر من الخزان، متهما الجهات المسؤولة بالإخلال بقواعد السلامة، كما أشارت منظمة بيئية إلى أن بركة التخزين الممتلئة بنفايات معالجة الألومنيوم التي انفجرت؛ كانت مسجلة ضمن قائمة مراقبة صادرة عام 2006، وضمت أكثر من 150 موقعا صناعيا تواجه خطر وقوع حوادث يمكنها تلويث نهر .

"تسريب قاتل" يصبغ قرية مجرية باللون الأحمر

وذكر تقرير آخر لمنظمة غرين بيس، أن تحطم الخزان في مصنع آجكا أفرغ حوالي مليون متر مكعب من الوحول السامة، التي تحتوي على مادة الزرنيخ القاتلة ومادتي الرصاص والكروم.

وامتد التسريب إلى عدد من القرى، ليدمر المنازل ويغطي نحو 40 كيلومترا مكعبا في منطقة الريف بطبقة من الطين الأحمر السام، أعلنت الحكومة على إثره حالة الطوارئ في ثلاث مقاطعات غربية، وشملت حالة الطوارئ مقاطعات فيسبريم وجيور موسون سوبرون وفاز.

قرية مريخية

"تسريب قاتل" يصبغ قرية مجرية باللون الأحمر

استغرق الأمر ما يقرب من أسبوع لاحتواء التسرب وعدة أسابيع من التنظيف. ولكن آثاره التي طالت العديد من المناطق لا تزال على حالها؛ حيث اصطبغت المناطق المتضررة بلون  أحمر لا يمحى، يذكرك بكوكب المريخ في أفلام الخيال العلمي.

إبداع من قلب الكارثة

"تسريب قاتل" يصبغ قرية مجرية باللون الأحمر

وتوثق مجموعة من الفوتوغرافية بعنوان “الخط”، التقطها المصور الإسباني “باليندرومو ميزاروس” بعد ستة أشهر من الحادث؛ آثار التسريب الهائل.

ويبدع “ميزاروس” في التقاط الصور بزوايا مختلفة، تحدث انسجاما بين حدود التسريب الحمراء مع خط الأفق؛ مما يجعلها تبدو كما لو أن شخصا ما قد صبغ المدينة باللون الأحمر عن قصد.

"تسريب قاتل" يصبغ قرية مجرية باللون الأحمر

يقول ميزاروس: “في بعض الأحيان يظن الناس أن الصور خيالية وتم تعديلها، ولكنها حقيقية، إنه تأثير كنت أبحث عنه بالتأكيد، قد تبدو صورا جميلة ولكنها للاشمئزاز، وتجعل الناس يدركون مدى فظاعة ما حدث”.

المصدر
طالع الموضوع الأصلي من هنا
الوسوم
إغلاق