ليس بسبب الوزن فقط.. الأكل ليلا “جريمة”

تؤكد دراسات طبية عدة أن الأكل ليلا وتحديدا بعد الساعة السابعة مساء، من شأنه أن يتسبب في زيادة الوزن بشكل ملحوظ، لاسيما أن نشاط الجسم بعد هذا التوقيت يقل بشكل طبيعي مع استعداد الإنسان للنوم.

لكن زيادة الوزن ليست الضرر الوحيد الذي قد يصيبك في حال تناولت الطعام ليلا بشكل مفرط، فهناك أضرار صحية واضطربات نفسية أخرى لهذه العادة، نشير إليها سريعا في تلك النقاط.

ضعف الذاكرة

أشار عدد من الباحثين الأمريكيين في جامعة كاليفورنيا، إلى أن تناول الطعام في المساء يؤدي إلى تراجع قوة الذاكرة، بعد تأثيره بالسلب على القدرات الذهنية المرتبطة بها، وذلك بالمقارنة بالأشخاص الذين يحرصون على تناول الطعام قبل حلول الليل.

الكوابيس الليلية

وفقا لأساتذة علم نفس من كندا، يؤثر تناول الطعام ليلا بالسلب على النوم، بما يحمل الأمر من أحلام مزعجة وكوابيس، كما توصل العلماء إلى أن تناول وجبات العشاء الثقيلة هو السبب في الأحلام المربكة، على خلفية الحمل الزائد على الجهاز الهضمي مما يؤدي إلى ضيق التنفس واضطرابات النوم.

الأزمات القلبية

أكد باحثون من جامعة 9 أيلول التركية، أن تناول الطعام بعد السابعة مساء قد يزيد من فرص التعرض للأزمات القلبية، وكشفت دراسات علمية أجريت على عدد من المصابين بارتفاع ضغط الدم، أن تناول العشاء قبل النوم بما يقل عن ساعتين يزيد من مخاطر تضرر القلب، فيما تتراجع تلك الفرص تدريجيا كلما ابتعدت وجبة العشاء عن وقت النوم.

ارتجاع المريء

كما يشار إلى أن تناول الطعام ليلا، خاصة الوجبات الثقيلة، يساهم كثيرا في الإصابة بارتجاع المريء المزعج، نتيجة عدم وجود متسع من الوقت لهضم المعدة للطعام، في وقت يؤكد الأطباء أن علاجات ارتجاع المريء وإن كانت لا تفيد بعض المصابين، فإنها تتسبب أحيانا في أعراض جانبية هم في غنى عنها.

الجوع الشديد صباحا

على عكس الاعتقاد السائد، يعمل تناول الطعام ليلا على زيادة الشعور بالجوع في صباح اليوم التالي، بسبب إفرازات البنكرياس من الإنسولين بعد تناول الوجبة المسائية.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد