القهوة العربية في رمضان.. قرينة الضيف وآداب لا يمكن تجاهلها

القهوة العربية.. مشروب تراثي لا يكاد يخلو منه بيت خليجي خاصة في شهر رمضان، ومن أكبر رموز الكرم وحسن الضيافة في دول شبه الجزيرة العربية والعراق والشام، يستمتع الجميع برائحتها التي ترتبط في الأذهان بتقاليد الأعياد والمناسبات، وليالي شهر رمضان المبارك، ولأهميتها عند العرب؛ وضعوا لها آدابا وأصولا منذ القدم، وجعلوا تقديمها للضيف فنا وتقليدا لا بد من تعلمه وإتقانه.

آداب تقديم القهوة

القهوة العربية.. قرينة الضيف وآداب لا يمكن تجاهلها

يجب الإمساك أولا بدلة القهوة باليد اليسرى، والفنجان باليد اليمنى، وما عدا ذلك فهو امتهان للضيف وعدم احترام له، وقد يتحول الأمر إلى كارثة، ويقف صباب القهوة أو “المقهوي” بانحناءة بسيطة قريبا من الضيف، مع ترك مسافة كافية بحيث لا يسقط على ثياب الضيف شيء أثناء صب القهوة، ثم يقدم الفنجان للضيف مع قول: “تفضل” أو “سم” أو أي لفظ متداول بين الناس ويحل محلهما، زيادة في الترحيب وإظهار المودة.

بعد صب القهوة وتقديمها للضيف يعتدل المقهوي، مع مراعاة عدم وضع الفناجين على الصينية وصب القهوة فيها وتقديمها للضيوف كما هو الحال مع الشاي، بل تمسك الفناجين كلها باليد اليمنى ويصب كل فنجان على حدة.

آداب إدارة القهوة

القهوة العربية.. قرينة الضيف وآداب لا يمكن تجاهلها

كما هو الحال في طريقة التقديم، هناك آداب لإدارة القهوة يجب على صباب القهوة “المقهوي” معرفتها والإلمام بها، على رأسها أن يبدأ بوالده إن كان في المجلس، ثم شيبة المجلس من ذوي الجاه وكبار السن، ويتيمن (يبدأ باليمين) عملا بسنة الرسول صلى الله عليه وسلم، ولا يصب الوالد وابنه في المجلس، أو الكبير في وجود الصغير في المجلس، مع الحرص على نظافة اليدين والثوب.

آداب صب القهوة

القهوة العربية.. قرينة الضيف وآداب لا يمكن تجاهلها

تعتبر كمية القهوة المصبوبة في الفنجان أمرا غاية في الأهمية، فلا يزيد مقدار القهوة عن ربع الفنجان أو ثلثه رغم صغر حجم الفنجان، وهي ما تعرف بـ “صبة الحشمة”، وفي حال زادت الكمية المصبوبة عن ذلك، فهذا يعني أن الضيف غير مرحب به في المجلس وعليه المغادرة في الحال، مع الحرص على نظافة الفناجين بشكل جيد، والتأكد من كون الفنجان غير مكسور أو “مشروم” كما يسميه البعض.

والحذر الحذر من تخطي أحد ما، وهو من يسمى “معقب الفنجان”، وتعني أن يصب المقهوي القهوة لمن قبله ثم يتخطاه ويصب لمن بعده، وفي ذلك امتهان وانتقاص للرجل، وقد يعير بها طويلا وينادى بـ “يا معقب الفنجان”، أي يا من صبت القهوة في المجلس لمن قبلك ولمن بعدك ولم يلتفت إليك! وفي حالة لم يرد الضيف القهوة فإنه يقول للمقهوي “إكرم” أو “بس”، حينها ينتقل المقهوي لمن يليه.

ومن العلامات الخاصة المعروفة عند العرب “هز الفنجان”، وهي إشارة من الضيف تعني اكتفاؤه من شرب القهوة، وإلا فإن المزيد من القهوة في انتظاره!

مسميات العدد

يكون الفنجان الأول من نصيب صباب القهوة “المقهوي” ويسمى “الهيف”، ويعني بها أن القهوة جيدة وليس بها ما يؤذي الضيف، ويأتي بعده “فنجان الضيف” الذي يشربه الضيف وهو عنوان إكرامه، ثم يأتي الفنجان الثالث “فنجان الكيف”، ويشربه الضيف للاستمتاع بطعم القهوة، وأخيرا “فنجان السيف”، ويشربه الضيف ليخبر المضيف في صمت أنه سيسانده حال تعرضه لأذى أو اعتداء.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد